الأحد 05 أبريل 2020 الموافق 12 شعبان 1441

«أبي فيودور».. الحياة السرية لدوستويفسكي

الخميس 20/فبراير/2020 - 07:01 م
أبي فيودورلدوستويفسكي
أبي فيودورلدوستويفسكي
ايهاب مصطفى
طباعة
صدر حديثًا عن الدار المصرية اللبنانية كتاب "أبي فيودور دوستويفسكي" ترجمة الدكتور أنور محمد إبراهيم، والمقدمة كتبها بوريس تخوميروف.

يحكي الكتاب الذي ظهرت الطبعة الأولى له عام 1920 سيرة حياة الأديب الروسي الشهر فيودور دوستويفسكي بقلم ابنته لوبوف فيودرفونا دستويفسكايا.

الكتاب صدر في 358 من القطع المتوسط، وتحكي فيه لوبوف السيرة الذاتية لوالدها الأديب الروسي العظيم، وتشرح بإسها بكيف أصبح دستويفسكي كما نقرأه الآن، فمن خلال رحلة طويلة قطع فيها آلاف المواقف والحكايات ما بين المعتقل والمساجين إلى حياته العامة ومشاريعة في إصدار دوريات وغيرها.

وعبر ثلاثون فصلًا تحكي لوبوف العديد من الأسرار، منها خطابات دستويفسكي وتولستوي، وكيف قرأ كل منهما للآخر وأرسل له معبرًا عن إعجابه بكتابته، وكان الوسيط بينهما هو الفيلسوف نيوكلاي ستراخوف، وبالرغم من كل هذا الإعجاب فلم يحدث وأن التقيا وجها لوجه طول مسيرتهما المليئة بالكتابة.

وبالرغم من عدم تقابل الأديبين، ولكن تقابل ابناهما في صورة لوبوف ابنة دستويفسكي وليف تولستوي الصغير وأحبا بعضهما لفترة.

أما تورجينيف فقد تعرف عليه دستويفسكي صغيرا حينما كانا يرتادان الصالونات الأدبية، وقبل أن يعرفهما الجمور الروسي، وكان يحبه في البداية، ولكن شيئا فشيئا أطلق عليه دستويفسكي لقب المتغطرس، وكما بررت ابنته "تورجينيف غير قادر على أن يكون طبيعيًا".

وبالرغم من الحياة القصيرة لدستويفسكي مع ابنتيه لكنه كان يعلمهما ويحكي لها الكثير من المسرحيات، وبالرغم من موته وابنته في سن صغيرة، ولم تبرح الطفولة بعد، لكنا وبناء على معرفتها والخطابات بينه وبين الكثيرين وحكايات الأم وغيرها استطاعت لوبوف أن تتقن سيرة والدها، وان تعرف الكثير والكثير عنه.

يذكر أن دوستويفسكي مواليد موسكو عام،1821 وتوفي في طرسبورغ عام 1881، هو روائي وكاتب قصص قصيرة وصحفي وفيلسوف من أشهر الكُتاب والمؤلفين حول العالم. تحتوي رواياته فهمًا عميقًا للنفس البشرية كما تقدم تحليلًا ثاقبًا للحالة السياسية والاجتماعية والروحية داخل روسيا في القرن التاسع عشر، وتتعامل مع مجموعة متنوعة من المواضيع الفلسفية والسياسية. تعرض الكاتب للاضطهاد زمن القيصرية، نفي وحكم عليه بالإعدام، ولكن لم تنكسر إرادته.

وكان العالم العربي عرف منذ النصف الثاني من القرن الماضي كثافة في ترجمة أعمال فيودور دوستويفسكي إلى اللغة العربية، وخاصة إصدارات دار رادوغا في الاتحاد السوفييتي، ومن أشهر رواياته التي عرفها العالم العربي: الأبله، الإخوة كارمازوف، الجريمة والعقاب، المراهق.

أما عن المترجم محمد أنور إبراهيم فهو حاصل على الدكتوراه في علم اللغة والأدب الروسي من جامعة موسكو، عضو اتحاد كتاب مصر، وعضو اللجنة الاستشارية العليا في المركز القومي للترجمة، وحاصل على وسام الشرف من روسيا عام 2005، وله ترجمات عديدة عن اللغة الروسية من بينها: تاريخ القرصنة في العالم، نساء في حياة دوستويفسكي وغيرها.