الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

سفير رواندا بالقاهرة: الرئيس السيسي أعاد الرأس إلى الجسد

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 12:41 م
السفير الشيخ صالح
السفير الشيخ صالح هابيمانا
آلاء حسن
طباعة
أشاد السفير الشيخ صالح هابيمانا، سفير رواندا بالقاهرة، بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي، لاستعادة مصر مكانتها في القارة الأفريقية.

وقال سفير رواندا بالقاهرة، خلال كلمته بالملتقى الثالث من برنامج "أعرف أهلك" للتعريف بثقافة دولة رواندا الشقيقة، الذي أقيم أمس الأربعاء، بمقر مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، ونظمه المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية برئاسة الفنان ياسر صادق، بالتعاون مع مؤسسة النيل للدراسات الأفريقية والاستراتيجية برئاسة محمد عز الدين حسن، إن الرئيس السيسي أعاد الرأس إلى الجسد مرة أخرى، الأمر الذي يعد عودة الحياة في الكيان الأفريقي، فمصر لديها تاريخ في دعم الحركات التحررية والدول الأفريقية المجاورة.

وعن تجاربه في مجال المشروعات الهندسية برواندا عامي 2014 و2015، تحدث المهندس طارق النبراوي، النقيب الأسبق لنقابة المهندسين، وأشاد بحجم الشفافية التي تتمتع بها رواندا من حيث تطبيق القانون، فهي تعد ثالث دولة في العالم من حيث الشفافية والقضاء على الفساد، مما أطلق عليها "سنغافورة أفريقيا"، مؤكدًا أن تجربتها الرائدة في القضاء على الفساد والصراع وطريقة تعاملها معها إنسانيا هو نموذج فريد.

ومن جهته، تحدث محمد عز الدين، رئيس مؤسسة النيل للدراسات الأفريقية والاستراتيجية، عن تجربة رواندا الرائدة والشعب الرواندي، وفخره بوجود مثل هذه الدولة في القارة السمراء، وكيف تمكنت من إبدال مشاعر الكره والانتقام والقتال لأجل العرق، بالاتحاد والتعاون الحب والدفع إلى عجلة التنمية، ووقف الصراع القبلي الذي نتج عنه موت مليون شخص في أقل من 100 يوم عام 1994 بحروب بين قبائل التوتسي والهوتو، كما تحدث عن تجاربها المميزة في التنمية البشرية والاستفادة من ثرواتها الطبيعة وقوة تطبيق القانون فيها.

وعن تجربته كشاهد عيان عندما تم انتدابه عام 2004 للعمل في المحكمة الجنائية الدولية بدولة رواندا، قال المستشار أيمن فؤاد، إنه ظن أن هذه البلد لن يصبح لها مستقبل، وأن تاريخها سوف يطمس إلى الأبد ولكنه فوجئ بآلية لجان المصالحة التي ساعدها الشعب الرواندي نفسه، وأن النموذج الرواندي في القضاء على فكرة ما يسمى بالانتقام والثأر من خلال محاكمات عادلة ولجان المصالحة، يجب أن يوضع فى نظريات القانون الدولي، ويدرس ويطبق فى المناهج الدراسية لطلبة القانون الدولي، واصفا أياه بأنه "تطور دون تهور".

وأقيم ضمن برنامج اللقاء معرض لمجموعة مختارة من الكتب من أهم إصدارات المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية، واختتم اللقاء بتكريم الشيخ صالح هابيمانا، من مؤسسة النيل للدراسات الأفريقية والاستراتيجية، وصالون "تحيا مصر"، كما كرمه المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية.
ads