رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 12 يوليه 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441

منتجات الألبان لا تحمى السيدات عند التقدم فى العمر

الثلاثاء 02/يونيو/2020 - 08:47 ص
منتجات الألبان
منتجات الألبان
أ ش أ
طباعة
توصل باحثون أمريكيون إلى أنه على الرغم من احتوائه على العناصر الغذائية الأساسية، فإن منتجات الألبان لا تفيد العمود الفقري القطني أو كثافة عظمة العنق الفخذي، كما أنها لا تحمي من خطر الكسر لدى النساء.

وتظهر الدراسة، المستندة إلى بيانات من دراسة صحة المرأة عبر الأمة (SWAN) أنه أثناء الانتقال لسن اليأس، عندما يتم تسريع فقدان العظام، فإنها تقدم فائدة قليلة في منع فقدان كثافة المعادن أو الكسور في العظام.

ووفقًا للدراسة، المنشورة على الإنترنت فى مجلة "سن اليأس" الصادرة عن "الجمعية الأمريكية لسن اليأس" (NAMS)، فإنه وعند بلوغ السيدات مرحلة انقطاع الطمث، يتسارع معدل فقدان العظام وهو ما قد يؤدى إلى هشاشة العظام، حيث كشفت بيانات دراسة صحة المرأة عبر الأمة (SWAN ) أن فقدان العظام هذا لا يتباطأ من خلال استهلاك منتجات الألبان ولا يتم تخفيف خطر الكسر.

وبالنسبة للنتائج، نظرت الدراسة الحالية على وجه التحديد في تأثير تناول الألبان على الكثافة المعدنية لعظام الفخذ والعمود الفقري، وهي واحدة من الدراسات القليلة المخصصة لدراسة تأثير استهلاك منتجات الألبان على خطر إصابة المرأة بفقدان العظام والكسور عبر فترة انقطاع الطمث، لأن اثنين من أكبر عوامل الخطر لمرض هشاشة العظام - العمر والجنس- خارجة عن سيطرة المرأة، هناك تركيز متزايد على عوامل الخطر القابلة للتعديل لإبطاء هذا المرض العظمي التدريجي الذي لا رجعة فيه، المرتبط بالعمر، والتدهور الذي يجعل المرأة أكثر عرضة لكسور العظام.

وأظهرت النتائج أن النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام من الرجال، ويزداد الخطر بشكل كبير مع تقدم النساء في العمر، وتضيف هذه الدراسة إلى البيانات الموجودة التي تشير إلى عدم الاستفادة من تناول منتجات الألبان على كثافة المعادن في العظام ومخاطر الكسر.

وقالت الباحثة في الدراسة، ستيفاني فابيون، المديرة الطبية فى الجمعية الأمريكية لسن اليأس" NAMS: "هناك العديد من الفوائد الصحية الأخرى لنظام غذائي من النمط المتوسطي غني بالفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى البروتين الخالي من الدهون مثل الأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم"، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد التمارين المنتظمة التي تحمل الوزن، مثل المشي أو الركض، في الحفاظ على قوة العظام، وقد تساعد الأنشطة التي تحسن القوة والتوازن، مثل اليوجا والتاي تشي، على منع السقوط ".