الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
القس. رفعت فكرى
القس. رفعت فكرى

الصوم المقبول والصوم المرذول

الإثنين 06/مايو/2019 - 09:11 م
طباعة
«ماذا قالت لى الخلوة» هو عنوان مقال للدكتور مصطفى محمود نشرته مجلة «صباح الخير» القاهرية عام ١٩٧٠ قال فيه ما نصه: «هل أنت صادق؟ سؤال سوف يجيب عنه الكل بنعم، فكل واحد يتصور أنه صادق وأنه لا يكذب وقد يعترف أحدهم بكذبة أو كذبتين ويعتبر نفسه قد بلغ الغاية من الدقة والصراحة مع النفس وأنه أدلى بالحقيقة بصورة لا تقبل مراجعة، ومع ذلك فدعونا نراجع معًا هذا الادعاء العريض وسوف نكتشف أن الصدق شىء نادر جدًا، وأن الصادق الحقيقى يكاد يكون غير موجود، وأكثرنا فى الواقع مغشوش فى نفسه حينما يتصور أنه من أهل الصدق..
وفى عالم الدين ودنيا العبادات يطل الكذب الخفى من وراء الطقوس والمراسيم، شهر الصيام الذى هو امتناع عن الأكل يتحول إلى شهر أكل، فتظهر المشهيات والحلويات والمخللات والمتبلات، من كنافة إلى مشمشية إلى قطايف إلى مكسرات، ويرتفع استهلاك اللحم، وبين كل مائة مصلٍ أكثر من تسعين يقفون بين يدى الله وهم شاردون مشغولون بمصالحهم الدنيوية يعبدون الله وهم فى الحقيقة يعبدون مصالحهم وأغراضهم، ويركعون الركعة لتقضى لهم هذه المصالح والأغراض» انتهى الاقتباس.
وصوم الغالبية من المسيحيين لا يختلف كثيرًا عن الصور السابقة، فالشكلية والمظهرية ومسايرة الأغلبية أصبحت من الأمور السائدة والغالبة على مجتمعاتنا بصفة عامة، فالصوم هو طقس وواجب يقوم به المتدينون على اختلاف أديانهم دون النظر إلى جوهره ومضمونه وروحانيته، لذا فإننا نستطيع أن نقول إن الصوم فى جوهره وكما قُصد له أن يكون يختلف كلية عما يفعله معظم الصائمين فى هذه الأيام، بل إن الأحداث والأرقام تقول إن الصدق حتى فى عباداتنا وأصوامنا أصبح غائبًا. إن الله سبحانه لا يمكن أن يقبل الصوم من إنسان تخلو معدته من الطعام ولكن عيونه متعالية، ولسانه كاذب، ويديه سافكة للدماء، وقلبه يقطر تعصبًا وكراهية لمن ليسوا على شاكلته فينشئ أفكارًا رديئة، وأقدامه سريعة الجريان إلى السوء والاعتداء على الآخرين، ويزرع الخصومات بين الناس.
إن الصوم الذى يقبله الله جل جلاله هو صوم القلب عن كراهية الآخرين المغايرين دينيًا وعرقيًا، وصوم الشفاه عن التكلم بالغش والمكر، وصوم العين عن النظر بغية الشهوة، وصوم اليد عن سفك الدماء والسرقة وأخذ الرشوة ونهب المال العام.
الصوم الحقيقى هو ذلك الصوم الإيجابى الذى يدفعنا لأن نزرع بذار المحبة والخير والسلام وننزع البغضة والكراهية والعنف من قلوبنا، فهل لمن يصومون فى كل دين أن يعوا هذا الدرس؟!.. وكل عام وجميعكم بخير.. متمنيًا للجميع صومًا مقبولًا وليس مرذولًا.
ads