رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 29 أكتوبر 2020 الموافق 12 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

أساطير الأولين

الأحد 15/مارس/2020 - 07:31 م
طباعة
ما أفهمه، هو إنه تحدى القرآن لـ خصومه مرتبط بـ ما ينقله من معانى، مش بـ تركيباته اللغوية، تحديدًا فى نقطتين: إخباره بـ قصص الأولين، إخباره بـ اليوم الآخر وأحداثه، خصوصًا النقطة الأولى. لـ ذلك، معظم السجال دار حوالين النقطتين دول، وانتهت مكة إلى إنه ما يقوله هو «أساطير الأولين»، و«أساطير الأولين» مالهاش علاقة بـ تركيبه اللغوى، و«أساطير» مش جمع «أسطورة» كما نفهمها حاليًا، إنما بـ معنى «ما سطره الأولون». يعنى بـ يقولوا له إنت جايب كلام «قديم»، كتبه الأولين قبلك، من هنا كان التحدى، مش بـ تقولوا أساطير الأولين، طب هاتوا سورة «زيه»، فـ الكلام هنا هل هذه القصص لها مصدر، النبى، صلى الله عليه وسليم، بـ ينقل عنه، ولا هى فعلًا جاية من السماء. الفكرة إنه هنا، إنه لو أنا بـ أنقل عن مصدر معين، فـ هاتوا زيه، ما كانش فيه أى سجال لغوى، من أى نوع. تعال نرجع أيام عثمان بن عفان، والوضع دلوقتى هو إنه بقى عندنا «مصحف عثمان»، الذى هو نسخة نهائية مغلقة من القرآن، لغة القرآن، على وجه الدقة العلمية، ما استطعنا إلى ذلك سبيلًا، هى أحدث تطور وصلت إليه «لغة النخبة» فى «قريش»، فى القرن السابع الميلادى، اللى هى واحدة من اللغات العربية المنتشرة. حيلو! أهى قصة اللغات العربية دى هى الموضوع كله، لـ إنه إحنا أمام وضع سياسى، مش هـ أستفيض فى متابعته، لكنه إجمالًا، لم يعد يسمح بـ هذا «التعدد اللغوى»، اللى كان مقبول جدًا لـ حد وقت عمر بن الخطاب. من أواخر عهد عمر، مرورًا بـ عهد عثمان بن عفان، بقى المشروع حاجة تانية خالص، غير اللى كان عليه أيام النبى، صلى الله عليه وسليم، حتى لو البذرة موجودة من الأول، بس الشجرة كبرت وفرعت. دلوقتى، إحنا تحت إيدينا شبه الجزيرة العربية كلها، وبـ نتوسع فى العالم، فـ المطلوب، هو توحيد كل هذا، وإحكام السيطرة عليه فى قبضة واحدة، ثم إخضاع الجديد، وهضمه تحت هذه السلطة الواحدة. تحب أقولهالك بـ عبارات تانية، نريد نشر كلمة الله فى الأرض، وإعلاء راية واحدة هى راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله»، وهداية البشرية إلى الحق. مش هـ تفرق، أنا مش بـ أناقش سياسة وتاريخ وأخلاق وحقوق، أنا بـ أناقش واقع لغوى. إحكام الأمر، كان يتطلب القضاء على التعدد، فـ ما بقاش فيه مجال لـ فكرة لغة كندة ولغة حمير ولغة تميم ولغة قيس، رغم إنه أبوعمرو بن العلاء مثلًا قال: «ما لغة حمير وأقاصى اليمن بلغتنا ولا عربيتهم كعربيتنا». طيب نعمل إيه بقى فى الوضع دا؟ عايزين نبقى قوم موحدين، عندنا لغة موحدة، وإحنا مش قوم موحدين، وما عندناش لغة موحدة، هنا بـ الظبط بـ الظبط، تبدأ فكرة «اللغة العربية الفصحى»، بعد ما كنا بـ نتكلم عن «اللسان العربى المبين»، والفرق بين الاتنين كبييييير جدًا. اللسان هو أسرة لغات، بـ نعترف بـ تميز كل لغة، لكننا نقر التشابه بينها، اللغة الواحدة لأ، هى لغة واحدة يا سيد، هى الأصل وهى الصح وهى «لغة القرآن الكريم»، وهى الممثل الوحيد لـ اللسان كله. أى حاجة تخالفها، تبقى نتيجة اختلاطهم بـ أجناس تانيين، أثرت على سلامة لغتهم، زى ما قالوا عن حمير، أصل اختلاطهم بـ الأحباش، خلى لسانهم «ينحرف»، وكـ إنه قريش نفسها، ما اختلطتش هى كمان بـ أجناس تانية، وجابت منها حاجات كتير لغويًا، وأولهم لفظ الجلالة ذات نفسه. المهم، فى ظل هذه الظروف، نشأ «علم النحو»، فـ خلينا نتكلم عن فكرة النحو ذات نفسها، بس دا فى مقالات جاية.