الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

اليوم الخميس بداية عام 1736 القبطى الجديد

الخميس 12/سبتمبر/2019 - 07:52 ص
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
بدأ اليوم الخميس العام القبطي الجديد 1736، المعمول به حتى الآن في الكنيسة الأرثوذكسية، والتقويم القبطى أو "تقويم الشهداء" هو تقويم معتمد أساسا على التقويم المصري القديم، وهو تقويم شمسي وضعه قدماء المصريين لتقسيم السنة إلى 13 شهرا معتمدا على دورة الشمس، ويعتبر من أوائل التقاويم التي عرفتها البشرية، وأدقها من حيث ظروف المناخ والزراعة خلال العام، إذ يعتمد عليه الفلاح المصري في مواسم الزراعة والمحاصيل التي يقوم بزراعتها، من آلاف السنين وحتى الآن.

والسنة في التقويم القبطي هي "سنة نجمية شعرية" مرتبطة بدورة نجم الشعرى اليمانية، وهو ألمع نجم في مجموعة نجوم كلب الجبار الذي كانوا يراقبون ظهوره الاحتراقي قبل شروق الشمس قبالة أنف أبو الهول، والتي كانت تحدد موقع ظهور هذا النجم في يوم عيد الإله العظيم عندهم، وهو يوم وصول ماء الفيضان إلى منف (ممفيس) قرب الجيزة.

ورغم توارى التقويم القبطي في زاوية بعيدة وسط التقويميين الهجري والميلادي السائدين حاليا، إلا إنه يعد بوصلة الفلاح المصرى الذى احتضن هذا التقويم، وظل يتوارث العمل به ويطبقه في زراعته منذ عرف هذا التقويم لقرون بعيدة، إذ أنه جزء من التراث الفرعوني ودائرة معارف شعبية زراعية فلكية متميزة انطبعت في التراث المصري الأصيل، وقد احتفظ أقباط مصر بنفس التقويم المصري القديم وشهوره التي ظلت كما هي بأسمائها الفرعونية بعد أن اتخذوا من عام الشهداء الذي استشهد خلاله مليون قبطي على يد الإمبراطور الروماني دقلديانوس عام 248 بداية للتقويم القبطي.

وقد استخدمها المصري القديم في كل ما يختص بالزراعة والحصاد ولا تزال هذه الشهور التى استخدمها الأقباط في عصور لاحقة، تستخدم في الريف المصري المعاصر، ويرجع الأصل في ذلك إلى تقسيم المصريين منذ أربعة آلاف ومائتى سنة قبل الميلاد السنة إلى 12 برجا في ثلاثة فصول هي (الفيضان – الزراعة - الحصاد)، وطول كل فصل منها أربعة شهور.

وقد تم احتساب عدد أيام السنة ٣٦٥ يوما (بحسب دورة نجم الشعرى )، لكنهم لاحظوا أن الأعياد الثابتة المهمة عندهم لا تأتى في موقعها الفلكى إلا مرة كل 1460 يوما، وعندما قسموا السنة على الـ 1460 وجدوا أن الناتج هو ربع يوم، فأضافوه إلى طول السنة ليصبح 365 يوما وربع، أي يوما كاملا لكل أربع أعوام ( السنة الكبيسة)، وهكذا بدأت الأعياد تقع في موقعها الفلكى من حيث طول النهار والليل، وحدث هذا التعديل عندما اجتمع علماء الفلك من الكهنة المصريين - قبل الميلاد بنحو ثلاثة قرون - في كانوبس (أبو قير) بجوار الإسكندرية، وتم إدراجه في المرسوم الشهير الذي أصدره بطليموس الثالث المسمى مرسوم كانوبس.

والسنة القبطية تبدأ بشهر توت وتنتهى بشهر نسئ، شهر "نسئ" وترتيبه الشهر الثالث عشر والأخير فى العام القبطى، وهو شهر قصير طوله خمسة أيام في ثلاث سنوات متتالية وفي السنة الرابعة التي تكون كبيسة يكون طوله ستة أيام، والنسيء معناها في اللغة "العقيب"، وعرف بالقبطية باسم " الشهر الصغير ".

وبين تؤتى والنسئ تقع باقي الشهور القبطية وهى بالترتيب بابه، وهاتور وكيهك وطوبة وأمشير وبرمهات وبرمودة وبشنس وبؤنة وأبيب ومسرى، كل منها يأتى فى فترة ثابتة فى العام الميلادى، حيث يأتى شهر توت فى الفترة (من 6 سبتمبر إلى 10 أكتوبر)، ويرمز له بطائر أبو منجل المقدس الذي يشير إلى بداية السنة الزراعية، واشتق اسمه من "تحوت" إله الحكمة والكتابة عند الفراعنة، الذى اختار بداية السنة المصرية مع موسم الفيضان لأنه وجد نجمة الشعري اليمينية تبرق في السماء بوضوح في هذا الوقت من العام، وهو ما يعني أن السنة القبطية نجمية وليست شمسية.

ويأتى شهر "بابه" في الفترة (من11 أكتوبر إلى 9 نوفمبر)و هو شهر الفيضان، وأصل اسمه "حابى" - إله النيل، أما "هاتور" فهو شهر "بذر القمح"، ويبدأ من (10 نوفمبر إلى 9 ديسمبر)، واشتق اسمه من البقرة المقدسة "حاتحور" التي تمثل العطاء والنماء، فيما يبدأ "كيهك" من (10 ديسمبر إلى 8 يناير)، وهو مشتق من التعبير " كا - حر - كا " ويعنى عيد اجتماع الأرواح مع الفراعنة، ويمتد شهر "طوبة" من ( 9 يناير إلى 7 فبراير)، وهو مشتق من الكلمة الفرعونية "تاعبت"، وهو عيد مشابه لعيد الفصح، ويأتي في 11 طوبة، وفيه يتم إعداد الأرض للزراعة، ويتراوح شهر أمشير بين ( 8 فبراير إلى 10 مارس )، وهو شهر إله الريح والزوابع، وينسب شهر "برمهات" الذي يبدأ من (10 مارس إلى 8 أبريل) إلى الفرعون "امنحات"، وفيه تهب رياح الحسوم ويكون الناس بسببها كأعجاز نخل خاوية، ويطلق عليه كذلك برد العجوز، أما شهر الحصاد "برمودة" الممتد من 9 إبريل إلى 10 مايو، فقد اشتق من "رنوده" إله الحصاد،
وينسب شهر "بشنس" الذي يبدأ من 10 مايو إلى 7 يونيو إلى الإله خنسو إله القمر عند الفراعنة، ويمثل دور الابن في ثالوث طيبة وفيه تدرس المحاصيل، ويبدأ "بؤونة" من (8 يونيو إلى 7 يوليو)، واشتق اسمه من وادى الحجارة، وهو وادى الملوك بالقرنة في الأقصر، ويمتد شهر "أبيب" من (8 يوليو إلى 9 أغسطس)، وهو ينسب إلى الإله حابى إله النيل، أما شهر "مسرى" الذي يبدأ من 10 أغسطس إلى 5 سبتمبر، فينسب إلى "نسو- رع"، أي ولادة رع إله الشمس، ويختتم العام القبطى بشهر "النسئ" أو الشهر الصغير، لأن مدته خمسة أيام فقط، ويبلغ في السنة الكبيسة ستة أيام، ويحتفل في أول هذه الأيام بأوزوريس.

ويشتهر كل شهر من شهور السنة القبطية بشئ معين، وفيها يقال "ماشوفتش زى ما فى مصر من مية طوبة، ولبن أمشير، وخروب برمهات، وورد برمودة، ونبق بشنس، وتين بؤونة، وعسل أبيب، وعنب مسرى، ورطب توت، ورمان بابة، وموز هاتور، وسمك كيهك".

وللسنة القبطية ارتباط وثيق بتراث الأمثال الشعبية فى مصر ولا يخلو شهر من شهورها من مثل أو أكثر، ففى توت يقول المثل الشعبى لا تدع الفرصة تفوت، توت يقول للحر موت، وتوت يقول للبرد اتفضل، وبابه خش واقفل الدرابة، وبابة ادخل واقفل البوابة، وإن صح زرع بابه يغلب النهابة، إن خف زرع بابه ما يبقاش فيه ولا لبابه.، ومن أشهر أمثال شهر هاتور ( هاتورأبو الذهب المنثور او إن فاتك زرع هاتور، استنى لما السنه تدور(هاتور أبو الدهب المنثور) في إشارة إلى القمح كونه غذاء المصريين. ومن أمثال كيهك (كيهك صباحك مساك، تقوم من فطورك تحضر عشاك، البهايم اللى متشبعش فى كياك ادعى عليها بالهلاك، وكياك صباحك مساك، شيل يدك من غداك، وحطها فى عشا ك، والمقصود من "البهايم اللى متشبعش في كيهك إدعى عليها بالهلاك)، لأنه يشهد وفرة من ( البرسيم).

ويشتهر طوبة بالمثل (طوبة تزيد الشمس طوبة)، وأيضا (طوبة تخلى الشابة كركوبة)، كناية عن اشتداد البرد في هذا الشمس، الغِطاس عيد القلقاس، اللى ما يأكلش قلقاس يوم الغطاس يصبح جته من غير راس، طوبه تزيد الشمس طوبة، طوبه تخلي الصبية جلدة والعجوزة قردة، طوبه ما تبلش ولا عرقوبة، وأمثال المصريين التى دارت حول أمشير تقول أمشير أبو الزعابيب الكتير ياخد العجوزة ويطير، الاسم لطوبة والفعل لأمشير.

وقيل عن شهر برمهات (برمهات روح الغيط وهات قمحات وعدسات وبصلات) ومن برمهات يتولد الدفء، فيما يقال فى برمودة المثل الشعبى (برمودة دق العمودة ) في إشارة إلى دق سنابل القمح بعد نضجها، وقيل عن بشنس فى الأمثال عنه (بشنس يكنس الغيط كنس)، ومن أمثال بؤونة (بؤونه ابو الحراره الملعونه ) وشهر بؤونة يفلق الحجر وبؤونة نقل وتخزين المونة، أي المؤن التي يحتفظ بها الفلاحون خوفا من الفيضان الجارف أو انقطاع الفيض، وفى أبيب قالوا (أبيب فيه العنب يطيب)، إن كلت ملوخيه ابيب، هات لبطنك طبيب، فى ابيب يفور النيل، ابيب فيه العنب يطيب، أبيب مية النيل فيه تريب، ومن أمثال شهر مسرى (عنب مسرى إن فاتك متلقاش ولا كسرة)، ليحث على الإسراع في زراعة الذرة، مسرى تجرى فيه كل ترعة عسرة.
ads