جريدة الدستور : «شباب الخريجين» ينظم ندوات لتشجيع المشروعات المتوسطة والصغيرة (طباعة)
«شباب الخريجين» ينظم ندوات لتشجيع المشروعات المتوسطة والصغيرة
آخر تحديث: الجمعة 27/11/2020 01:20 م أسيوط – محمد أبو شادي:
ندوات جهاز تشغيل
ندوات جهاز تشغيل شباب الخريجين
قال اللواء عصام سعد محافظ أسيوط إن جهاز تشغيل شباب الخريجين بمحافظة أسيوط قد نظم ندوة توعية لشباب الخريجين بمركز التدريب بالقوصية وذلك بالتعاون مع مركز التدريب الإنتاجي على حرف التشيد والبناء منطقة تدريب أسيوط.

وذلك تفعيلًا لمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والتي تستهدف تشجيع إقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر من خلال المشروع القومي للتنمية المجتمعية والمحلية "مشروعك" وإعطاء صورة كاملة للشباب الراغب في إنشاء مشروعات جديدة عن الأنشطة والحرف التي يمكن تعليمها عن طرق التمويل بعد التدريب.

وأوضح محافظ أسيوط أن المحافظة تقوم في الوقت الحالي بتجهيز مراكز التدريب الحرفية للتدريب على النجارة والخياطة وصناعة واستخدام الجلود وصناعة منتجات خان الخليلي في جميع مراكز المحافظة والتي تتولى المحافظة الإشراف عليها وإداراتها والإستعانة بكافة الجهات ومديريات الخدمات بالمحافظة وجميع الخبرات اللازمة للتدريب ثم متابعة المتدربين أثناء وبعد التدريب ثم عمل التمويل اللازم لهم من خلال مشروعك وإصدار تراخيص مؤقتة للمشروعات من إدارة مشروعك في كل مركز من مراكز المحافظة.

وأضاف علي عبدالله مدير عام جهاز تشعيل الشباب بالمحافظة أن المشروع القومي للتنمية المجتمعية والمحلية "مشروعك" قد قام بتوفير حوالي 846 مليون و8 آلاف و775 جنيه كقروض ميسرة لإقامة 8251 مشروع حتى الآن ما بين مشروعات متوسطة وصغيرة ومتناهية الصغر بمراكز ومدن وأحياء المحافظة بتمويل من البنوك المصرية (البنك الأهلي، بنك مصر، وبنك القاهرة، وبنك التعمير والإسكان، وبنك التنمية والائتمان الزراعي).

وشدد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط على ضرورة تذليل كافة العقبات وتسهيل إجراءات منح القروض والتيسير على المتقدمين موضحًا أن الندوة تهدف إلى زيادة وعي الشباب بأهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وتعريف الشباب بالجهات المختلفة التي تعمل لدعم الشباب وعمل التنسيق اللازم والتعاون بين كافة الجهات والقطاع الخاص والمؤسسات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني داخل وخارج المحافظة لتوفير فرص عمل للشباب وتقديم كافة سبل الدعم الممكنة طبقًا للإمكانات المتاحة وذلك لتنفيذ وإتاحة تدريب وتأهيل الشباب من الجنسين لسوق العمل والعمل على الترابط بين تلك الجهات المختلفة حتى لا تعمل في جزر منعزلة فضلًا عن التعرف على نوعية الشباب من خلال اللقاء بهم ومحاولة الرد على الأسئلة المطروحة منهم والتعرف على أهم المشاكل التى يعاني منها الشباب والعمل على تقارب وجهات النظر بين الشباب وجميع الجهات المشاركة في اللقاء.