جريدة الدستور : أبوسويلم (طباعة)
أبوسويلم
آخر تحديث: الخميس 02/07/2020 06:55 م
مؤمن المحمدي مؤمن المحمدي

محمود مرسى كان المرشح الأول لـ محمد أبوسويلم، إنما ربنا ستر، مرسى كان مشغول فى عتريس، فـ راح الدور لـ الغول محمود المليجى، اللى كان وقتها شبه معتزل. اللى بـ أشوفه إننا مدينين لـ يوسف شاهين بـ الأدوار العظيمة اللى شفنا فيها المليجى، ما قبل الأرض حمادة، ومن أول الأرض حمادة تانى خالص.
المليجى بدأ حياته بطل، وقف قدام فاطمة رشدى فى فيلم اسمه الزواج، الفيلم فشل، ومسيرته التمثيلية وقفت، واضطر يشتغل ملقن فى فرقة يوسف وهبى، لكن الموهبة الكاسحة فرضت نفسها، ومثل فى السينما والمسرح، وعمل مئات الأعمال، مئات الأعمال حرفيًا مش مجاز، إنما برضه ما كانش فيه دور كدا تقدر تقول إنه علامة من علامات السينما.
صحيح إحنا مدركين إننا قدام ممثل فذ، لما تشوفه مثلًا معلم، فى أربع خمس أدوار مختلفة، إنما فى كل دور هو شخصية مختلفة، يعنى عباس الزفر مش هو معلم الزوج العازب، بـ مناسبة الزوج العازب، له مشهد وهو بـ يسمع «عرباوى»، بـ أعتبره من أعظم الأداءات التمثيلية فى العالم، من غير مبالغة يعنى.
إنما الكلام مش عن تقييم موهبته، إنما عن إنه ما شفناش له «دور»، المخرجين استعانوا بيه دايما، فى أدوار عادية، وكتير من الأفلام اللى ما لو كانتش اتعملت، ما كانش هـ يفرق أى حاجة، اللى هو ميسى بـ يلعب فى حرس الحدود، آه الموهبة واضحة، بس السياق بـ عافية شويتين، لـ حد ما شفناه فى الأرض.
أبوسويلم هو بطل الفيلم الفعلى، حتى لو ما كانش كدا فى الرواية، حتى لو اتكتب تالت اسم فى التتر، بعد نجوى إبراهيم وعزت العلايلى، اللى كانوا بـ يعملوا أول أدوارهم، خصوصًا نجوى إبراهيم، اللى كانت وقتها بنت صغيرة، ما أعرفش يوسف شاهين اختارها على أى أساس، بس هو له حاجات عجيبة برضه فى اختيار الممثلين والممثلات، بس هى اشترطت اسمها يتكتب أول اسم، وهم وافقوا.
إنما أبوسويلم هو أساس الحكاية، والفيلم بـ يبدأ بيه، وبـ يختم بيه، وطول الفيلم الشخصية بـ تكشف لنا أبعاد، والمليجى الحقيقى ما قصرش، وله أكتر من رى أكشن فى الفيلم دا عالميين فعلًا.
«بـ المناسبة وعلى جنب، المليجى كان متجوز علوية جميل زى ما هو معروف، إنما له كذا جوازة عليها، أغربهم زمان، لما اتجوز درية أحمد أم سهير رمزى، وفى أواخر حياته، لما اتجوز سناء يونس، أيون، فوزية رأفت فى سك على بناتك».
المهم، اخترنا المليجى لـ أبوسويلم، وماما نجوى قبل ما تبقى ماما، لـ دور وصيفة، والعلايلى لـ عبدالهادى، وبدأنا تسكين بقية الأدوار.
يوسف شاهين من المخرجين اللى مش بـ يهتم أوى بـ إن الممثل يبقى له تاريخ احترافى، هو بـ يقعد يتخيل مين ممكن يعمل الدور دا، حتى لو ما مثلش خالص قبل كدا، عندنا دور الشيخ يوسف، الشيخ يوسف واحد من التلاتة الجراند، محمد أبوسويلم والشيخ حسونة والشيخ يوسف.
يوسف شيخ بس مش شيخ زى حسونة، دا واحد قرا شوية فى الأزهر وهو صغير، ولما كبر، فتح دكان بقالة يبيع فيه لـ أهل البلد، فـ الدور مركب شويتين عن حسونة، مين يعمل الشيخ يوسف البقال؟ خلينا نتكلم عنه فى مقال جاى.