رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 06 مارس 2021 الموافق 22 رجب 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بلومبرج: مصر ستصبح موردًا رئيسيًا للغاز الطبيعى فى أوروبا

الخميس 28/يناير/2021 - 07:35 ص
اللغاز الطبيعى
اللغاز الطبيعى
هدير سند
طباعة
قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن مصر ستصبح ضمن أكبر 10 مصدرين للغاز الطبيعي إذا وصلت إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة هذا العام، مضيفة أن البلاد تستعد لزيادة صادراتها من الغاز وأن تصبح موردًا رئيسيًا لقارة أوروبا؛ من خلال إعادة تشغيل مصنع دمياط للغاز الطبيعي المسال.

وكان وزير البترول، طارق الملا، كشف في مقابلة أمس الأربعاء مع شركة الاستشارات "جلف إنتليجنس" التي تتخذ من دبي مقرًا لها، أن مصنع دمياط للغاز الطبيعي المسال، المتوقف عن العمل منذ 8 سنوات، سيتم إعادة فتحه بنهاية فبراير المقبل.

وذكرت الوكالة الأمريكية، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني الأربعاء، أن عودة مصنع دمياط للعمل، بالإضافة لمنشأة "إدكو" التي انتعشت صادراتها بعد انخفاضها العام الماضي وسط جائحة كورونا، سيمثِّل عملية "إعادة إحياء" لقطاع الغاز الطبيعي المسال في مصر إنتاجًا وتصديرًا.

وأشارت "بلومبرج" إلى أنه وفقا لتصريحات "الملا"، فإن مصنع دمياط سيعالج حوالي 4.5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويًا، مما يرفع الطاقة الإنتاجية السنوية لمصر إلى 12.5مليون طن.

وبحسب البيانات التي جمعتها "بلومبرج"، في حين أن مصر ساهمت بنحو 1% فقط من إمدادات الغاز الطبيعي المسال العالمية في 2019، فإنَّها ستصبح ضمن أكبر 10 مصدرين، إذا وصلت إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة.

ونقلت الوكالة عن "الملا" قوله "كانت الأسعار منخفضة للغاية في عام 2020، ولم نتمكن من ذلك، باستثناء بعض الشحنات"، مضيفًا أنه منذ أكتوبر 2020 حتى الآن؛ فقد تمَّ حجز جميع الأحجام لدى معمل "إدكو" للتصدير حتى نهاية مارس المقبل.

وأضاف أنه سيتم طرح عطاءات استكشاف طاقة برية وبحرية من قبل الشركتين الحكوميتين: الهيئة المصرية العامة للبترول و"إيجاس"، خلال الأسبوعين المقبلين.

وتابعت بلومبرج: "تخطط مصر لاستخدام موقعها المقابل لأوروبا لتصبح موردًا رئيسيًا للقارة التي تمر بمرحلة انتقالية بعيدًا عن الوقود الأحفوري الملوَّث، مثل النفط والفحم. فضلا عن شحنها الغاز من حقل ظهر العملاق".

يذكر أن مصنع دمياط كان قد توقف عن العمل منذ نوفمبر 2012، وسط نزاع حول إمدادات الغاز بين الحكومة وشركة "يونيون فينوسا" للغاز، وهي مشروع مشترك بين شركتي "إيني" الإيطالية، والشركة الإسبانية Naturgy Energy Group SA.

وأعلنت شركة إيني الإيطالية مطلع ديسمبر الماضي عن توصلها لاتفاقيات مع شركائها لإعادة تشغيل محطة الغاز الطبيعي المسال في دمياط بمصر عبر تسوية ودية للنزاعات المعلقة بين يونيون فينوسا جاس والشركة المصرية الإسبانية للغاز SEGAS.