رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 07 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

من «الجلاشة» حتى «التحفيل».. مفردات الحارة المصرية لإهانة الخصم

الجمعة 04/ديسمبر/2020 - 04:23 ص
الحارة المصرية
الحارة المصرية
يسرى أبو القاسم يكتب
طباعة
"عمل معاه الجلاشة"، عبارة مصرية خالصة رافقتها فى الفترة الأخيرة مفردة "التحفيل"، التى نسمعها عقب انتهاء مبارة بين الأهلى والزمالك، حيث يبدأ جمهور الفريق الفائز بـ"التحفيل" على جمهور الفريق المهزوم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وهنا يُطرح سؤال مهم، وهو ماذا تعنى كلمتى "الجلاشة" و"التحفيل"؟ وهل هناك مفردات أخرى سبقت هاتين المفردتين من قبل؟.

"علم عليه"

فى السابق كان المنتصر يغيظ غريمه ويقول بلفت أهل الحارة "علمت عليه".

وكلمة "علِّم" بتشديد اللام وكسرها تعنى نال منه، ولها شقان شق مادى وهو أن يكون المنتصر ترك جرحًا فى وجه غريمه، حتى يكسر نفسه للأبد أمام الناس، وهى من سمات البلطجية الذين يستخدمون السلاح الأبيض، حيث يقول البلطجى "علمت عليه وسبتله علامه فى وشه يفتكرنى بيها"، أما الشق المعنوى وهى أن يوبخه أمام الناس فيترك فى نفسه أثرا.

"عملت معاه الصح"

أيضا هى عبارة من عبارات التنكيل فى الحارة المصرية حين ينال الشخص من غريمه أمام الجميع.

"عملت معاه الجلاشة"

واشتقت كلمة "الجلاشة" من فطائر الجلاش التى يقوم الخباز بفردها وثنيها عدة مرات بطريقة سهلة، وهنا يقصد القائل أن المنتصر تعامل مع خصمه كأنه قطعة عجين لا تقاوم من يشكلها بطريقة سهلة، وفى العبارة تعبير عن إذلال المنهزم الذى لم يستطع المقاومة.

"التحفيل"
هى مفردة جديدة ظهرت على لسان الأولتراس، وتعنى أقمنا حفلة على المنهزم الكل "ينقط" فيها كيفما شاء دون أدنى اعتبار لأخلاق أو معايير اجتماعية.

"مسحت بيه الأرض"

وهى عبارة قديمة مر عليها عقود وتعنى التنكيل بالخصم.