رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

قاتل «عجوز الإسكندرية» يعترف: «اشتريت بنزين وولعت فيها»

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 01:46 م
جريدة الدستور
الإسكندرية - مصطفى فتحي:
طباعة
أقدم عاطل على الانتقام من سيدة في العقد السادس من العمر، بإشعال النيران بها أمام أحفادها، بعد علمه أنها هى السبب في حبسه في قضية سرقة شقة جيرانها.

تلقى اللواء سامي غنيم، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة المنتزة ثان، يُفيد بورود بلاغ من أحد المستشفيات بوصول سيدة عجوز مصابة بحروق من الدرجة الثالثة.

وانتقل على الفور ضباط مباحث القسم إلى مكان الواقعة، وبسؤال نجلها قرر أن أحد الأشخاص "إ.ا"، 35 سنة، عاطل، سبق وأن أبلغت والدته عنه بسرقة شقة، وتم القبض عليه بحوزته المسروقات، وتحويله إلى النيابة التي قررت حبسه على ذمة القضية.

وأضاف نجل الضحية، أنه تم الإفراج عن المتهم بضمان محل إقامته، فقرر الانتقام من المجني والدته، بعد تسببها في حبسه، فاقتحم المنزل عليها، وحرقها أمام أحفادها مستخدما عبوة بنزين، وإشعال النيران فيها، وتم نقلها إلى المستشفى ليتضح أنها مصابة بحروق بنسبة 75%، لتُفارق الحياة مُتأثرة بإصابتها.

وتوصلت تحريات رجال المباحث بعد تفريغ الكاميرات، إلى مكان المتهم وألقي القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر أنه توجه إلى البنزينة واشترى كمية من البنزين، وذهب إلى شقة المجني عليها بدافع الانتقام منها بعد علمه بإبلاغها عنه بأنه وراء سرقة ثلاجة من شقة جيرانها.

وبسؤال عامل البنزينة قرر أن المتهم حضر بحوزته زجاجة صغيرة وطلب من شراء البنزين بحجة تعطل "التوك توك" الخاص به ولم يعلم بالواقعة.

وتحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيقات.

وقرر المستشار أشرف المغربي، المحامي العام لنيابات المنتزة بالإسكندرية، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اتهامه بقتل سيدة عجوز بإشعال النيران بها أثناء تواجدها بشقتها بمنطقة العصافرة بحري، وإصابتها بنسبة حروق 75% حتى لقيت مصرعها، لإبلاغها عنه بسرقة ثلاجة من شقة جيرانها.

كما قررت النيابة سرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة، وندب الأدلة الجنائية لإجراء المعاينة، وسؤال عامل البنزين عن الواقعة، والتصريح بدفن جثة العجوز بعد تشريحها لبيان سبب الوفاة.

الكلمات المفتاحية