رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«كان حب بين 2 محرومين».. اعترافات سعاد حسني عن حبها للعندليب

السبت 31/أكتوبر/2020 - 05:09 ص
سعاد حسني
سعاد حسني
وائل توفيق
طباعة
أثار حديث مفيد فوزي الذي أجراه مع سعاد حسني ونُشر في مجلة "صباح الخير" جدلًا، لأنها أعلنت أنها تزوجت من عبد الحليم حافظ سرًا، فأسرع كل أقرباء العندليب وأقرب أصدقائه ينفون ما ورد في الحديث، ولم يكن يعترف بخبر الزواج سوى كمال الطويل.

اعترفت السندريلا للكاتب الصحفي منير مطاوع قائلة: "العندليب، أنا حبيته، وهو كمان كان بيحبني قوي، في الأول كان بيعطف علي، بنت صغيرة داخلة عالم جديد، وهو سبق وله شهرة ومكانة، ولكن لأنه كان يتيم زيي، وعاش الحرمان العاطفي، فكان حاسس بي قوي، وما أنكرش أبدًا أفضاله علي في خطواتي الأولى المرتبكة، كان متبنيني ومؤمن بي، وحاسس إن أنا حاجة، وكان بينصحني كثير، وكانت عواطفه شلالات، ومشاعره خالصة مخلصة".

كانت سعاد حسني تحب عبد الحليم حافظ لأنها كانت تفتقد شعور الأبوة، فيما هو يفتقد الأمومة، والحنان والحب، ووصل بهم الأمر إلى أنهما كانا يقضيان اليوم كاملًا سويًا، قالت:"كنت ديما معاه في بيته، ديما في السرير لأنه هو بيعيش يومه في السرير، يفكر ويقرأ ويدندن، ويخطط لمشاريعه الفنية ويقابل أعز صحابه، وهو في السرير".

لكن عندما طلبت سعاد حسني الزواج، رغبة منها في الاستقرار "عايزه بيت وعيال، عايزه أبقى ست ويبقى لي زوج أسعده ويهنيني، وأطبخ له وكل حاجه، لكن حليم كان معبود النساء، وفتى الأحلام وكل البنات بتحبه، ومع إنه بيحبني قوي، خاف من الزواج، خاف من إن حب إنسانة واحدة، بنت واحدة، ممكن يخسره حب كل البنات، لكني وافقت إنه اتجوزه في السر، عرفي يعني، لغاية ما يقدر يرتب نفسه ويهيأ روحه لفكرة إعلان جمهوره، بأنه تزوج".

وقالت الفنانة الراحلة، إنها بعد كل هذه السنوات، تأكدت أن ما كان بينها وبين "حليم" هو حب اثنين محرومين، وأن الفشل كان لابد منه.

الكلمات المفتاحية