رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

في ذكرى رحيل طه حسين.. تعرف على أشهر معاركه الأدبية

الأربعاء 28/أكتوبر/2020 - 02:25 م
طه حسين
طه حسين
إيمان عادل
طباعة
ارتبط منجز طه حسين بالجدل والمعارك وبدأ اشتعال اللهيب الذي لم ينطفيء بعد أن نشر كتابه الجريء "في الشعر الجاهلي" الذي حمس التيار التقليدي على مهاجمته في معارك ثقافية، على قدر حدتها لكنها مهلمة في باب المناظرات.

معركته مع مصطفى الرافعي

بدأت معركة طه حسين الأولى مع مصطفى صادق الرافعي، بعدما وصف عميد الأدب أسلوب الرافعي قائلا “أما أنا فأعتذر للكاتب الأديب إذا أعلنت مضطرا أن هذا الأسلوب الذي ربما راق أهل القرن الخامس والسادس للهجرة، لا يستطيع أن يروقنا في هذا العصر الحديث الذي تغير فيه الذوق الأدبي، ولا سيما في مصر، تغيرا شديدا”.

ثم رد الرافعي على طه حسين واصفا أسلوبه بالركاكة والتكرار ولغته بالضعف والتعسف والإخلال بشروط الفصاحة وقوانين اللغة العربية. فانتقده طه حسين بشدة قائلا: “إن كل جملة من جمل هذا الكتاب (رسائل الأحزان) تبعث في نفسي شعورا قويا مؤلما بأن الكاتب يلده ولادة وهو يقاسي من هذه الولادة ما تقاسي الأم من آلام الوضع”.

بعد صدور كتاب “في الشعر الجاهلي”، اغتنم الرافعي الفرصة للانتقام من طه حسين، فانتصب يخاصم طه خصومة عنيفة شرسة في مقالات نشرت في كتاب “تحت راية القرآن” متهما إياه بالكفر والزندقة والغرور والعصبية على الإسلام والطعن على الدين الإسلامي. وكان من نتيجة هذه الخصومة ما عُرِفِ بالمعركة بين القديم والجديد، وهي من أشهر المعارك الأدبية والفكرية في الأدب العربي الحديث.

معركته مع زكي مبارك

الصدام الثاني جاء مع زكي مبارك واستمرت معركتهم الثقافية أكثر من 9 سنوات، فقد كان طه حسين يرى أن العقل اليوناني هو مصدر التحضر وأن عقلية مصر هي عقلية يونانية ولا بد لمصر أن تعود إلى احتضان ثقافة وفلسفة اليونان، في حين كان زكي مبارك ضد هذه النزعة اليونانية واتهم طه حسين بنقل واتباع آراء المستشرقين والأجانب.


لكن الخلاف وصل لمستوى العداء الصريح عندما رفض طه حسين تجديد عقد زكي مبارك وفصله من الجامعة. لذلك زكي مبارك كرس جل مقالاته للرد على طه حسين ولم يترك مناسبة إلا وهاجمه فيها طه هجوما قويا عنيفا. لدرجة أن قال زكي مبارك في أحد مقالاته“ولو جاع أولادي لشويت طه حسين وأطعمتهم لحمه”.

معركته مع العقاد

والصدام الثالث كان بين طه حسين مع عباس محمود العقاد وكان الخلاف حول حظ الخيال في رسالة الغفران لأبي العلاء المعري (1057-973م). فهم طه حسين أن العقاد يحكم على فيلسوف المعرة بأنه قليل الخيال في رسالة الغفران. استفز حكم العقاد هذا طه حسين. فالمعري هو أحب الشخصيات إلى فكره وقلبه. تَشَبَّهَ به ووجد نفسه في حياته كأن المعري مرآة انعكست عليها أفكاره وشخصه.

لم يكن طه حسين يترك حكم العقاد تجاه المعري دون الرد عليه، فلم تمض أيام معدودات حتى كان رد طه حسين على العقاد كالتالي: “ولكن الذي أخالف العقاد فيه مخالفة شديدة هو زعمه في فصل آخر أن أبا العلاء لم يكن صاحب خيال في رسالة الغفران، هذا نُكر من القول لا أدري كيف تورط فيه كاتب كالعقاد”.

لكن المواجهة بين طه حسين والعقاد حول رسالة الغفران، توقفت ولم تبلغ ذروة العنف الشديد التي بلغتها مثلا معركة الرافعي مع طه حسين والعقاد، رغم أن الخلاف بين الرجلين ظل قائما والعداء مستمرا. لاذ كل من طه حسين والعقاد بالصمت وتجنب كل منهما الآخر. من كان يخشى الآخر؟ هل كان طه حسين يخشى صولة العقاد أو كان العقاد يخشى تهكم وسخرية طه حسين؟

يقول أنور الجندي في كتابه "المعارك الأدبية في مصر 1914-1939": "كان طه حسين يخشى قلم العقاد فلم يعرض له إلا لماما وفي حذر شديد، وعندما انضم طه حسين إلى الوفد كان العقاد أكبر من يخشاه".

الكلمات المفتاحية