رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«هنرشه بالدم».. بماذا هدد الإخوان المصريين؟

الأحد 20/سبتمبر/2020 - 09:45 م
الإخوان
الإخوان
جميلة على
طباعة
الإخوان أينما ذهبوا فاحت رائحة الدم، فهم قتلة منذ نشأتهم مجرمين بالفطرة وكأن من ينضم إليهم يحمل بداخله جينات الإجرام والقتل وسفك الدماء.

"الدستور" ترصد تهديد جماعة الإخوان الإرهابية للمصريين:

- بدأت التهديدات الإجرامية للجماعة الإرهابية بشكل واضح وبكلمات صريحة بداية مع اعتصام رابعة والنهضة وظهرت نوايا الجماعة الإرهابية بوضوح ليس فقط من خلال خطف المواطنين وإدخالهم في الاعتصام لضربهم وقتلهم ولكن من خلال بث جمل تهديد للمصريين في وسائل الإعلام الخاصة بهم وقتها.

• الإرهابي عاصم عبد الماجد
- هو واحد من عناصر التنظيم الإرهابي المسمى بالجماعة الإسلامية وهم فى مقام أولاد عمومة لجماعة الإخوان الإرهابية تربطهم نفس النشأة ونفس التوجه ونفس الأهداف ونفس الأسلوب.

في وقت اعتصام رابعة صعد عبد الماجد للمنصة حاملا كلمات التهديد والوعيد للشعب المصرى قائلا: "أغبياء أدخلوا رقبتهم تحت المقصلة ولابد أن ندوس الآن على السكين".

• الإرهابي محمد البلتاجي
- من ناحيته لعب القيادى فى تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية محمد البلتاجى، دورا واضحا فى اعتصام رابعة العدوية حيث كان موكل له الإشراف على جميع بوابات التفتيش من خلال عناصر الجماعة الإرهابية وكان يقوم بالتعذيب ووصل الأمر لقتل من يشتبه فى عدم انتمائهم للإرهابية.

وكان للبلتاجى جمل تهديد شهيرة لا يمكن أن ينساها المصريون تم بثها من خلال وسائل الإعلام الخاصة بهم وقتها وعلى رأسها قناة الجزيرة القطرية.

وقال البلتاجي متحدثا ومتوعدا عن مقتل عشرات الجنود فى سيناء قائلا: "عايزين اللى بيحصل فى سيناء يقف يبقى مرسى يرجع الحكم" وهو ما يؤكد بشكل واضح لا يقبل الشك أن الجماعة الإرهابية هي صاحبة اليد العليا فى أحداث سيناء وأنها تهدد الدولة المصرية وأبنائها من جنود وضباط الجيش بشكل علني وصريح.

• الإرهابي صفوت حجازي
- ومن فوق منصة رابعة خرج علينا الإرهابي صفوت حجازى والذى تنصل بعد ذلك من انتمائه للجماعة الإرهابية ليقول بشكل واضح "أ قولها مرة أخرى، الرئيس محمد مرسى الرئيس المصرى اللى هيرشه بالمية هنرشه بالدم"، وسط هتافات التهليل من قبل المعتصمين الإرهابيين فى ميدان رابعة العدوية.