رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حكاية «إسراء» مع فيروس كورونا وحلم الحصول على منحة

السبت 19/سبتمبر/2020 - 08:19 م
إسراء
إسراء
نور أيمن
طباعة
بصوت يملأه الأمل يخالطه الإرهاق، ووجه يحلم في الحصول على حلمه الذي سلبه كل شيء، هكذا بدأت إسراء سيد عبدالعال، الطالبة بالصف الثالث الثانوي، شعبة علمي علوم بمدرسة الأورمان طنطا الثانوية بنات للمتفوقات، حديثها عن إصابتها بفيروس كورونا المستجد، خلال الامتحانات ما جعلها تواجه ضغطًا مضاعفًا.

تربعت على عرش الطلاب الأوائل على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية في الصف الثالث الإعدادي، كما حصلت على لقب الطالبة المثالية على مستوى مدرستها والإدارة التعليمية ولمديرية التعليم بالجيزة، إضافة إلى أنها كانت ضمن مجلس أمناء المدرسة والأنشطة الطلابية ومشاريع البحث العلمي.

لكن لم يحالفها الحظ في مرحلتها الفاصلة، حيث أصيبت بفيروس كورونا قبل موعد امتحاناتها بيومين، وكانت حالتها خطيرة، وتم حجزها بمستشفى عزل صحي، واضطرت لتأجيل امتحاناتها للدور الثانى وبعد 32 يومًا خرجت بعد إشاعات على الصدر ورسم بالقلب، حيث إنه تأثرت ضربات قلبها.

كانت صدمة أسرة "إسراء" المكونة من الأب المتقاعد منذ 8 أعوام والأم ربة منزل والأخ الكبير الذي يعول أسرته المكونة من ٥ أخوات تكبرهم صاحبة الـ28 عامًا وخريجة كلية علوم التمريض، والوسطى 25 عامًا وخريجة كلية الآداب جامعة عين شمس، أما الصغيرة في الصف الأول الثانوي مدرسة استيم المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا، في موعد الامتحانات بجدول الدور الثاني، موضحة الأسرة لـ"الدستور": "مش مراعيين ظروف الطلاب النفسية".

وبالرغم من حالتها الصحية توجهت إسراء لتأدية امتحاناتها، ولكن لم يحالفها الحظ في تحقيق أمنياتها بدخول كلية الطب، حيث حصلت على مجموع 95.5%، ولذلك لم تستطع أن تحقق حلمها وفكرت في اللجوء للمنح، ولكن كان قد انتهى موعدها أيضًا.

في حالة من الانهيار والضياع بجانب الظروف المادية التي لا تسمح لإسراء أو أسرتها أن تدخل كلية خاصة، طالبت أن يصل صوتها للمسئولين وتحصل على منحة تعليمية، أو أحد المتبنيين لها، كونها ترى أنها تستطيع أن تفيد بلادها.

فيما قالت والدة إسراء: "إحنا نفسنا في منحة لإسراء بعد ماشوفنا المسئولين وأهل الخير بيتعاملوا إزاى مع المجتهدين، وبنتي شاطرة وطول عمرها نفسها تدخل كلية طب، ونفسنا أي حد يتبنى إسراء للدراسة بكلية خاصة أو منحة علشان هو ده الأمل اللي كانت عايشة عليه".

الكلمات المفتاحية