رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

فكري داود: الشعب المصرى سيهزم الجماعة الفاشية ويحبط مخططاتها

الجمعة 18/سبتمبر/2020 - 07:04 م
فكري داود
فكري داود
نضال ممدوح
طباعة
قال الروائي فكري داود في تصريحات خاصة للدستور: "غريب أمر هذه الجماعة، فبعد إعلانها عدم النزول في 25 يناير2011، عادت لتزعم أنها صاحبة دعوة النزول، وما أن سقط نظام مبارك، سعت لتمكين الأهل والعشيرة، لتتوالى الأزمات وتشيع الفوضى، فعاد الشعب لينتفض مفوضا من يقوى ويصلح لتعديل المسار،لتتصاعد جرائم الإخوان، انتقاما من الشعب.

وتابع: سأكتفي ببعض جرائمهم، احتلوا ميدانيّ رابعة النهضة، قاوموا الأمن رافضين فض الاعتصام، وأسفر عنف بين السرايات عن 23 قتيلا وإصابة 220، والمنيل وسيدى جابر قُتل 6 وأصيب 30، وعطلوا مترو الأنفاق لإحداث شلل مرورى.

وتتمثل خستهم في الهجوم على كمائن التفتيش محدودة الأفراد والعتاد، مثل نقطة تفتيش رفح فاستشهد 26 جنديًا، وفي مذبحة الفرافرة استشهد 28 ضابطًا ومجندًا وأصيب 3 في يوليو2014، وفي أكتوبر 2017 استشهد 16 من قوة الواحات، كما استشهد 8 من قوات كمين شمال سيناء يونيو 2019.

حتى المساجد: وعند مسجد القائد إبراهيم ليس قتل 5 وأصيب 72، كما حاصروا مسجد الفتح أغسطس2013، وفي نوفمبر2017 تم تفجير مسجد الروضة بالعريش وقُتل 300 وأصيب العشرات.

وظلت الكنائس والأقباط هدفا لإجرامهم، ففي ديسمبر 2016 فجروا الكنيسة البطرسية وقتل 29 شخصًا وأصيب49 وفي فبراير2017 قتل سبعة أقباط بمدينة العريش، وفي إبريل 2017 هجوم على كنيسة مارجرجس فى طنطا ومحيط الكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية واستشهد 30 وأصيب 70. وفي مايو 2017 هجموا على حافلة تقل مسيحيين فى المنيا فقتل 29على الأقل في يوليو 2017. وفي نوفمبر 2018 قتل 7 وأصيب 13 فى حافلة لنقل أقباط بالمنيا.

- وبدا غريبا تفجير معهد الأورام فاستشهد 20، وأصيب 47 أغسطس 2019. كما فجروا مديرية أمن الدقهلية في ديسمبر 2013. كما حاولوا اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد ابراهيم في سبتمبر2013. وفي يونيو 2015 اغتالوا النائب العام هشام بركات.

واختتم: الجماعة حتى اليوم تخطط لنشر الفوضى وبث الإشاعات، لكنني رغم ما يعن لنا من أزمات، أراهن دوما على وعي ووطنية الشعب العظيم.