رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 18 سبتمبر 2020 الموافق 01 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

مؤسسة «آفاق» تطلق برنامج البحوث حول الفنون

الجمعة 07/أغسطس/2020 - 03:15 م
الصندوق العربي للثقافة
الصندوق العربي للثقافة والفنون آفاق
إيمان عادل
طباعة
أعلن الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية عن إطلاق الدورة الثالثة لبرنامجهما المشترك الخاص بالبحوث حول الفنون على أن يكون آخر موعد للتقديم منتصف سبتمبر المقبل.

تشكّل المنحة البحثية من آفاق والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية فرصة تمويل ترمي إلى دعم البحوث التي تتناول جميع الممارسات الفنية عبر مختلف حدود التخصّصات والمقاربات المنهجية حول الموضوعات الرئيسة التي تهمّ المنطقة العربية وتدور فيها.

يتم تمويل هذا البرنامج من قبل "آفاق" والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية (من خلال منحة مقدمة من مؤسسة أندرو و. ميلون للمجلس العربي للعلوم الاجتماعية). ستكون المنح مُتاحة للباحثين الأفراد (تصل قيمة كلّ  منحة إلى 15.000 دولار أميركي كحدّ أقصى) والفرق البحثية أو المجموعات البحثية الناشطة (Collectives) (تصل قيمة كلّ منحة إلى 25،000 دولار أميركي كحدّ أقصى) والمؤسسات (تصل قيمة كلّ  منحة إلى 35.000 دولار أميركي كحدّ أقصى).

يهدف برنامج البحوث حول الفنون إلى تعزيز وتطوير مجال البحوث حول الفنون في المنطقة العربية – تلك الفسحة الجغرافية والثقافية الغنية بالإرث الفني وممارسات الفنّ المعاصر التي تنتظر أن تكون مبحوثة ومحلّلة. يسعى البرنامج إلى تمكين إنتاج مختلف أنواع المعرفة الأكاديمية والفنية التي تعطي قيمة إضافية لهذا المجال.

برنامج البحوث حول الفنون المفتوح للفنانين، وممارسي الفنون، والأكاديميين يشجّع الفنانين، وعلماء العلوم الإنسانية والاجتماعية على خوض بحوث نقدية حول النواحي المختلفة من الفنون، باستعمال مقاربات تجريبية تسعى إلى خلق فتحات جديدة في فهم الفنّ والثقافة في المنطقة (لجنة اختيار برنامج البحوث حول الفنون للعام 2019). يدعم هذا البرنامج البحوث حول الفنون، ويهتمّ بما تكشفه هذه البحوث عن الجماليات، وأيضًا، بما تجليه عن المجتمع والتفاعل بينهما. السياقات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية مهمّة، ونشجّع علماء العلوم الاجتماعية والفنانين على العمل بالتعاون مع الآخرين أو بشكل مستقلّ للانخراط مع البيئة المحيطة والنظر في دور الفنانين والفنون في المجتمع الأوسع. كما تهمّنا البحوث التي تفكّك الفنّ كموضوع دراسة، بالإضافة إلى دور العمليات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية في رسم شكل الممارسات الفنية، وإنتاجها وتوزيعها، والعكس.

إنّ برنامج البحوث حول الفنون متاح لمجموعة واسعة من الاستراتيجيات الكتابية وشريحة متنوّعة من الجماهير. لكن، يجب أن تضمّ مخرجات البحث مكوّنًا كتابيًا تظهر فيه وتُنقل من خلاله المفاهيم والنظرية، والسياق، والروابط، والتأملات، والتحقيقات المنهجية. يهدف البرنامج إلى فرز مجموعة واسعة من المقترحات البحثية من بلدان، واختصاصات، ومهن مختلفة. كذلك، نشجّع بشدّة البحث التحليلي الذي يدرس أكثر من بلد أو منطقة، والشراكات العابرة للتخصّصات والقطاعات، والمَنظورات المقارنة.

على المتقدمين بالطلبات الفردية أن يكونوا مواطنين في إحدى الدول العربية (أو إحدى رعايا دولة عربية (أي من المقيمين في المنطقة منذ فترة طويلة، حتى إذا كانوا لا يحملون أي جنسية كاللاجئين أو عديمي الجنسية)، وأن يكونوا مقيمين في المنطقة العربية. أمّا في حالة الفرق البحثية والمجموعات البحثية الناشطة، فعلى قائد الفريق أن يكون مواطنًا لأحد رعايا دولة عربية وأن يكون مقيمًا في المنطقة العربية. ويمكن أن تشمل الفرق البحثية والمجموعات البحثية الناشطة والمؤسسات مغتربين عربًا أو غير عرب، ولكن يجب أن يكون اثنان على الأقل من أعضاء الفريق المجموعة المؤسسة من المواطنين رعايا دولة عربية ومقيمين في المنطقة العربية. بالنسبة إلى المؤسسات، يجب أن يكون مقرّ المؤسسة في المنطقة العربية وأن تكون مسجّلة فيها (فروع المنظمات الدولية الأجنبية غير مؤهلة للتقدّم بطلبات).

الاختصاصات.

إنّ برنامج المنح البحثية مفتوح للباحثين من خلفيات متنوّعة في حقول الفنون، والعلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية والمجالات المرتبطة بها. يشمل اختصاصا الفنون والعلوم الإنسانية: تاريخ الفن، والأدب المقارن، والفن المعاصر، ودراسات تنظيم المعارض، والفنون الجميلة، والتصميم الغرافيكي، والهندسة المعمارية، واللغات والأدب، والدراسات الفولكلورية، والدراسات الإعلامية، والموسيقى، وفنون الأداء، والفنون البصرية. وتشمل مجالات العلوم الاجتماعية الأساسية تخصصات مثل الأنثروبولوجيا والديموغرافيا والاقتصاد والتاريخ والعلوم السياسية وعلم النفس والسوسيولوجيا. أمّا الحقول المرتبطة بها فتشمل التربية والتعليم، والدراسات الجندرية، والدراسات الثقافية والدراسات الحضرية. ونشجع المقترحات متداخلة التخصصات.