رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 10 أغسطس 2020 الموافق 20 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

تجديد الخطاب الديني في زمن ناصر.. وضع البخاري على طوابع وتصحيح تشكيل القرآن

الأحد 12/يوليه/2020 - 09:42 م
عبد الناصر
عبد الناصر
وائل توفيق
طباعة
أقدمت مصر على مشروع قومي يخص الأحاديث النبوية، وطبع نسخ من صحيح الإمام البخاري، بعد نجاح شركة الشمرلي في طباعة القرآن الكريم.

وترجع طباعة القرآن الكريم بشركة «الشمرلي» إلى عام 1961 بعدما انتشرت في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر نسخ من طبعات القرآن الكريم تحتوي على أخطاء إملائية وتشكيلية، وهو ما ساعد على وجود بعض القراء في الإذاعة العربية تقرأ القرآن الكريم بأخطاء، وهو ما أدى إلى غضب كبير في مصر.

وصدر قرار من الرئيس جمال عبدالناصر بإعدام أكثر من ألف نسخة محرفة، وشكلت لجنة داخل الإذاعة المصرية للبحث في الأزمة، انتهت إلى تكليف مطبعة الشمرلي بطباعة نسخ جديدة من القرآن الكريم.

كما اقترحت اللجنة تحديد مكافأة مالية لكل قارئ يسعى لتسجيل القرآن الكريم، فأرسل القارئ الراحل محمود خليل الحصري خطابًا بأنه يريد تسجيل المصحف بصوته دون مقابل مادي، وتم تسجيله عام 1961، وبعدها بثلاث سنوات أسست إذاعة القرآن الكريم 1964.

أما ما يخص الأحاديث النبوية فقد صدر قرار من الرئيس الراحل «عبدالناصر» بالاتفاق مع مسئولي الأزهر الشريف على وضع صورة الإمام البخاري على طوابع بريد، تمهيدًا لإطلاق مشروع طباعة صحيح البخاري في أكثر من ثلاثين ألف نسخة.

ولم يكتب للمشروع استكماله بسبب وفاة جمال عبد الناصر عام 1970.