رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 08 يوليه 2020 الموافق 17 ذو القعدة 1441

«نتفيلكس» تعمل على استعادة جودة البث الطبيعي في أجزاء من أوروبا

السبت 16/مايو/2020 - 10:18 م
نتفيلكس
نتفيلكس
أ ش أ
طباعة
بدأت شركة "نتفيلكس" الأمريكية، رائدة خدمات البث عبر الإنترنت، في العمل على استعادة جودة البث في عدد من الدول الأوروبية، في أعقاب طلبات حكومية لها بتقليل سعة تدفقات البث خشية وضع ضغط كبير على الاتصالات عريضة النطاق في القارة الأوروبية.

وأبلغ مستخدمون في كل من الدنمارك والنرويج وألمانيا وغيرها من الدول، عن ارتفاع في جودة البث (معدلات البث) عبر الخدمة، بحسب موقع "فلات بانيلز إتش دي".

وأكدت "نتفيلكس" للموقع أنها تعمل حاليا مع مزودي خدمات الإنترنت للمساعدة في زيادة السعة". ولم تذكر أي تفاصيل تخص أي الدول التي استعادت "معدلات البت" لحدود جودة بث أعلى.

وقال متحدث باسم الشركة للموقع: "خلال الشهر الماضي وحده أضفنا ٤ أمثال السعة العادية"، لافتا إلى أنه "مع تحسن الوضع سنرفع تلك القيود".

وكان رئيس الصناعة في الاتحاد الأوروبي تيري بريتون، قد دعا منصات البث عبر الإنترنت- بما في ذلك "نتفيليكس" و"يوتيوب" – إلى المساعدة في تقليل حِمل خدماتهم على البنية التحتية المستخدمة في جميع أنحاء القارة الأوروبية.

ووافقت "نتفيليكس" على تقليل "معدلات البت" على بثها مدة ٣٠ يوما. في خطوة ستقلل من تدفق البث على الشبكات الأوروبية بنحو ٢٥%.

ويعد هذا التخفيض إضافة للطرق الأخرى التي استخدمتها "نتفليكس" منذ ٢٠١١ للحافظ على ثبات جودة البث في المناطق ذات اتصالات نطاق عريض منخفض.

ومن المتوقع أن تتبع خدمات البث الأخرى تلك الخطوة، حيث رفع البعض جودة البث، وذكر موقع "أبل إنسايدر" أن شركة "أبل" الأمريكية استعادت هي الأخرى معدلات البت الأعلى من أجل زيادة جودة البث لمستخدمي خدمتها "أبل تي في بلس" نهاية الشهر الماضي.