رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

إنت استثنائي طبيعي!

الخميس 07/مايو/2020 - 03:34 م
طباعة
أي إعلان في الدنيا بـ يبقى كدا، كل الإعلانات بينها مشترك أساسي، وهو إنه يحسس العميل/ الزبون بـ إنه مميز نتيجة اختياره دا، أيا كانت السلعة اللي بـ يعلن عنها، سواء سلعة مباشرة أو خدمة أو أي حاجة بـ يعلن عنها المعلن.
بل أزيدك من الشعر بيتا، مش بس الإعلان عن السلع والخدمات، دا حتى إعلانات الشحاتة، اللي بـ تستهدف إنك تتبرع من غير الحصول على أي مقابل، كلها بـ تتبع نفس الفكرة.
يعني مثلا تشوف أي إعلان عن مستشفى المطلوب إنك تتبرع لها، أو عن مصرف من مصارف الزكاة، فـ تلاقيه بـ يحسسك إنك لما تدعم أو تتبرع لـ الموضوع دا تحديدا، فـ إنت مش مجرد واحد بـ يعمل خير، لأ، إنت كدا بـ تدعم البحث العلمي، أو متبرع في وقت عسرة، اللي له ميزة عن المتبرع في الوقت العادي، أو بـ تساعد مصر في مش عارف إيه.
فمن الناحية دي مش لاقي في إعلان مدينتي أي اختلاف عن أي إعلان تاني.
آه، بس هو إعلان مش بـ يراعي مشاعر الناس، اللي ما عندهاش مقدرة تشتري في مدينتي!
أيوه حضرتك، ما هو دا برضه مشترك مع كل الإعلانات. مفيش إعلان المفروض يراعي مشاعر الناس، غير القادرة على استهلاك السلعة، لا بيوت ولا غير بيوت.
تعالى مثلا لـ إعلان بوتاجاز أو تلاجة أو تكييف، بـ يعدد مزايا الجهاز اللي بـ يعلن عنه، طبيعي جدا إنه يبقى فيه ناس كتير، ما عندهاش مقدرة تشتري السلعة دي.
معنديش مقدرة أشتري تكييف، وشغال بـ مروحة، معنديش قدرة أشتري بوتاجاز بـ كل هذه الإمكانيات، وشغال بـ بوتاجاز عادي، أو حتى وابور جاز، تلاجة، لبس، كنافة، بسكويت العيد.
أي سلعة في الدنيا فيه ناس لا تمتلك القدرة على شرائها، فـ هل المفروض إني لما أعلن، أراعي الناس دي؟ طب ما كدا محدش هـ يعلن عن أي حاجة، ولا حتى كيس بطاطس.
فيه كمان نقطة هنا
مفيش إعلان في الدنيا بـ يبقى مستهدف تميز زبونه في المطلق، إنما عن نظيره زبون السلعة المنافسة.
يعني مثلا لو عندي إعلان عن تكييف، وبـ أعدد مزاياه، فـ مش بـ يبقى قصدي خالص مزاياه عن المروحة، أساسا مستهلك المروحة مش على خريطتي، وأنا مش مستهدف إنه يغير رأيه، إنما بـ أكلم اللي بـ يشتري تكييف من ماركة تانية، بـ أقول له: طالما هـ تشتري تكييف، يبقى اختار تكييفي.
كذلك إعلان مدينتي، اللي هو مش موجه بـ الأساس لـ ساكني الوراق، اللي أنا منهم، وأنا كـ واحد لا يمتلك القدرة على الشراء في مدينتي، مش حاسس إنه موجه ضدي، هو بـ يوضح مزاياه في مقابل نظيره اللي هـ يشتري في كومباوند تاني.
ملحوظة بقى تالتة، وهي إنه مدينتي مش قمة الهرم الاجتماعي، فيه كومباوندات تانية أغلى ومميزاتها أكتر، مش بـ يعلنوا لـ أسباب تخصهم، كل واحد أدرى بـ خطته.
المهم بقى إنه كل ما ذكر في الإعلان هو مزايا بـ يبحث عنها الجميع، مش محتاج كومباوندات، دا اللي ساكن في شارع عمومي بـ يعدد مزايا الشارع العمومي في مقابل الشوارع الجانبية.
بـ اختصار
أنا مش شايف في الإعلان أي حاجة مسيئة لـ أي حد، ولو على فكرة الناس اللي شبهنا وكدا، فـ أنا أعرف بنك، مش بـ يوفر لـ عملاؤه أقلام جاف يمضوا بيها، عامل إعلانات، السنة اللي فاتت بـ يوصف عميله إنه ضد الكسر، والسنة دي بـ يقول له: إنت استثنائي مفيش منك اتنين، والسنة الجاية هـ يقول له:
إنت سوبر مان، جي من كوكب خارجي، تنقذ سكان الأرض من البلاوي