رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 26 مايو 2020 الموافق 03 شوال 1441

الحكومة: الوضع الطبى مطمئن ولا نية لاتخاذ إجراءات تقييدية جديدة

الأربعاء 01/أبريل/2020 - 08:03 ص
المستشار نادر سعد
المستشار نادر سعد
أ ش أ
طباعة
أكد المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء أن الوضع الحالي في مصر من واقع الإحصاءات الرسمية لوزارة الصحة بشأن فيروس كورونا المستجد، مطمئن ولا توجد حاليا نية من الحكومة لاتخاذ إجراءات تقييدية جديدة، سواء فيما يخص ساعات الحظر أو البنوك، خاصة أن الحظر يسير وفقًا للمخطط له وسط استجابة والتزام من المواطنين يصل إلي المثالية، بالنظر إلى أن الجميع يشاهد التداعيات السلبية التي حدثت في العديد من دول العالم نتيجة عدم التزام مواطنيها بالإجراءات الاحترازية.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء، خلال مداخلات عبر الهاتف مع عدد من القنوات الفضائية، أنه على الرغم من أن الوضع الطبى مطمئن ومعدلات الإصابة ليست عالية خاصة أن الإجراءات تتعامل وترصد الحالات المصابة والحالات المخالطة، إلا أن ذلك لا يجعلنا نتراخى، ويجب أن نستمر على نفس الوتيرة للحفاظ على النجاح الذى تحقق حتى الآن.

وأشار إلى أن اجتماع رئيس الحكومة مع وزيرة الصناعة، تناول سبل استغلال الظروف العالمية الراهنة لدعم الاقتصاد المصري، في ظل حاجة اقتصاد دول شرق آسيا وقتًا للتعافي، وذلك عبر منح الفرصة للمنتج المصري للمنافسة، مشددًا على أن الدولة لن تدخر جهدًا لدعم القطاع الصناعي لمنحه تلك الفرصة.

فى سياق آخر، قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن المصريين العائدين من الكويت رفضوا إجراءات الحجر الصحى لمدة 14 يومًا وأصروا على العودة لمنازلهم، موضحا أنه تم إجراء فحوصات مبدئية للعائدين من الكويت وكانت جميعها سلبية وطلبنا منهم العزل المنزلى، واصفا ما حدث منهم بأنه تصرف غير مسئول.

وأضاف أنه سيتم التأكيد على باقى المصريين الذين يريدون العودة إلى مصر بالتوقيع على إقرار ملزم قانونا بالخضوع للعزل والحجر الطبي لمدة 14 يومًا، ومن يرفض ذلك لن يسمح له بركوب الطائرة، وهذا الأمر جاء بعد الواقعة التي حدثت مع ركاب طائرة الكويت، موضحا أن المواطنين العائدين سيتم نقلهم عند عودتهم الي أحد الفنادق القريبة من المطار على نفقتهم الخاصة في حين تتحمل الدولة تكلفة الخدمات الطبية المقدمة وتوفير الفرق الطبية لهم خلال فترة العزل.

وأشار إلى أن وزارة السياحة تفاوضت مع عدد من الفنادق لتخفيض أسعار الإقامة إلى 50%، مضيفًا أن الحكومة لم ترغب في إجراء الحجر الصحي لهؤلاء جبرًا، خاصة أنهم لم يوقعوا على ما يفيد بذلك، ولكن سيتم اتخاذ إجراءات رادعة ضدهم إذا ثبت تجولهم بالشوارع وعدم التزامهم بالعزل المنزلي.

وحول إجراءات صرف المعاشات، قال المستشار نادر سعد إن وزارة التضامن الاجتماعي وضعت قواعد لتنظيم صرف المعاشات بتقسيمها إلى فئات، وأيام محددة، وهذا سيسهم بشكل كبير في منع الزحام، مشيرا إلى أن المواطنين الذين فاتهم الأيام المخصصة لمرحلتهم يمكنهم الصرف عقب انتهاء باقي المراحل، وذلك لأن السيستم الخاص بصرف المعاشات منظم على أساس المراحل التي تم تحديدها مسبقا.

وحول ما تردد عن تخفيض أسعار البنزين، قال سعد إن ما يتم ترديده مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة، وإن اللجنة المشكلة لمتابعة آلية التسعير التلقائي للمواد البترولية ستجتمع خلال الأيام المقبلة وستقرر عقب الاجتماع أسعار المحروقات خلال فترة الثلاث شهور المقبلة، وفقًا للمعايير التي يتم على أساسها تحديد رفع أو خفض سعر الوقود، وهي سعر البترول عالميًا، وسعر صرف الجنيه مقابل الدولار، وتكلفة تكرير البترول ونقله.

وبشأن وضع الأسواق، قال المتحدث باسم مجلس الوزراء إن الأجهزة الرقابية والشرطية تعمل بالأسواق بكل نشاط وتضرب بيد من حديد على يد المتاجرين بقوت الشعب المصري وهو ما أكده سابقًا الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

وأوضح أن الوفرة في السلع الأساسية والغذائية تقضي على أي محاولة لإخفاء سلعة واحتكارها، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسي، بأهمية توفر مخزون سلعي كاف لأشهر، وفوق الحاجة، لتفادي أو تعويض أي نقص محتمل في السلع، أو في حال حدوث طارئ كما هو الحال حاليًا، وبالتالي لا داع لأي خوف أو قلق.

وأوضح المستشار نادر سعد أن فترة حظر التحرك وإغلاق المحال التجارية خلال يومي الجمعة والسبت لا تنطبق على محال الخضر والفاكهة والمواد الغذائية مثلها مثل الصيدليات، طالما أنها خارج المولات والمراكز التجارية الكبيرة، أما الأسواق العشوائية فقد اتخذ المحافظون إجراءات مهمة للحيلولة دون إقامتها وذلك تفاديا للزحام والاختلاط وحفاظا علي سلامة المواطنين.