الأحد 05 أبريل 2020 الموافق 12 شعبان 1441

خولة حمدى: بركان الفلبين سببًا لكتابة «أرنى أنظر إليك»

الأحد 26/يناير/2020 - 12:40 ص
أرنى أنظر إليك
أرنى أنظر إليك
ايهاب مصطفى
طباعة
صدر حديثًا عن دار كيان رواية "أرني أنظر إليك" للكاتبة خولة حمدي، بالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ٥١.

وعن الرواية تقول الكاتبة الدكتورة خولة حمدي: عدت منذ أيّام من رحلة إلى الفيليبين من يتابع منكم الأخبار العالميّة، قد وصله لاشكّ نبأ البركان الذي قذف رمادًا وحممًا مؤخرًا.. ولقد كنت هناك، وعائلتي، قبل أيّام قليلة من الانفجار، نتأمّل البركان من علٍ والبحيرة المحيطة به، وحاول بعض السماسرة إقناعنا بركوب قارب يأخذنا إلى البركان ذاته، ثمّ خوض رحلة تسلّق إلى القمّة على ظهر حصان، مشيرة إلى أن الأمر بدا مذهلًا، بأن ينفجر بركان تعرفه يختلف عن انفجار أيّ بركان آخر في العالم! ناهيك أن يكون على نفس الأرض التي تطؤها قدماك - بغض النظر عن بنية الفيلبين وجزرها المتفرقة - وتأثيره على مجرى حياتك، حيث بقيت الرحلات الجويّة مرتبكة لأيّام.

وأضافت: قالت صديقة: لديك مادّة جيّدة يمكن استغلالها في رواية جديدة!، وابتسمت. أليس هذا ما فعلته دائمًا؟

وتابعت: في مارس 2015، اتّصل بي رجل في منتصف الأربعينات، ليحكي لي قصّته العجيبة والمؤلمة، وسعيه الشّاق وراء الحقيقة والطمأنينة، كنت حينها قد نشرت غربة الياسمين للتوّ، وشرعت في كتابة أن تبقى.. لذلك، فقد انتظرت حتّى صيف 2016 حتّى أعكف على تلك القصّة واستلهم منها رواية أرني أنظر إليك. وقد كان من فضل الله عليّ أن تيسّرت زيارتي لمعظم المناطق التي شهدت تفاصيل الحكاية بين 2016 و2018.

ولفتت إلى أن الرواية تدور أحداثها بشكل كبير بين تونس وفرنسا والسّعودية، وهي البلدان التي أقمت فيها فترات كافية في مختلف مراحل حياتي.. ثمّ الجزائر، لبنان، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الهند، إندونيسيا، الصّين وتركيا!

ونوهت إلى: أنّ طبيعة عملها وعمل زوجها تسمح بفرص سفر كثيرة - لحضور المؤتمرات العلميّة والتدريبات - فقد أصبح السّفر جزءًا أساسيا من أجازاتها السّنويّة، حتّى صارت تحرص عليه برفقة الأبناء بسبب أو دون، وتخصّص له نصيبا من ميزانيّة العائلة.

وفي الأخير قالت: بين صفحات الرّواية وضعت جزءًا من تجربتي كسائحة زارت تلك البلاد وتذوّقت جمالها، دون أن يتحوّل النصّ إلى أدب رحلات.

يذكر أن خولة حمدي صدر لها العديد من الروايات من قبل منها: رواية في قلبي أنثى عبرية، وغربة الياسمين، وغيرها.

الكلمات المفتاحية