الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثانية 1441

دراسة تكشف أملا جديدا لمرضى السرطان في أدوية الضغط والسكر

الثلاثاء 21/يناير/2020 - 06:07 م
السرطان
السرطان
وكالات
طباعة
كشفت نتائج العديد من الدراسات، أن هناك العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج مرض السكري والالتهابات والإدمان على الكحول وحتى لتخفيض مستوى الكوليسترول في الدم وعلاج التهاب المفاصل، يمكنها تدمير الخلايا السرطانية في ظروف المختبر.

واكتشف الباحثون، أن ما يقرب من 50 من الأدوية غير السرطانية لها مفعول مضاد للسرطان.

ويقول البروفيسور تود كولوب، من كلية الطب في جامعة هارفارد، الباحث في المعهدين، "اعتقدنا أننا سننجح إذا اكتشفنا مركبا واحدا مضادا للسرطان، ولكننا دهشنا من اكتشاف هذا العدد الكبير من المركبات".

ويذكر أن العلماء اكتشفوا سابقا استخدامات جديدة لبعض الأدوية، على سبيل المثال دواء الأسبيرين، الذي اتضح أنه فعال في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

وعرف الباحثون من هذه الاختبارات، أن بعض هذه الأدوية تدمر الخلايا السرطانية بطريقة تختلف عن الأدوية السرطانية- حجب البروتينات- حيث استخدمت آليات غير معروفة سابقا، مثل تنشيط بروتين آخر، أو عن طريق تثبيت التفاعلات بين البروتينات.

ووفقا للباحثين، سيسمح هذا مستقبلا باستخدام هذه الآليات كمؤشرات حيوية لتحديد المرضى الذين يمكن أن يستفيدوا من بعض الأدوية، فعلى سبيل المثال، وجد العلماء، أن مستحضر الدِّيسلفيرام Disulfiram، المستخدم في علاج الإدمان على الكحول، يقتل خطوط الخلايا التي تحمل تغيرات تسبب استنفاد بروتينات عائلة ميتالوثيونين، والمستحضرات المحتوية على مركبات الفاناديوم، وتستخدم لعلاج مرض السكري، تدمر الخلايا السرطانية التي تعبر عن الناقل SLC26A2.

وقال كورسيللو: "لقد أعطتنا السمات الجينومية بعض الفرضيات الأولية عن كيفية عمل هذه الأدوية، لأن فهم كيف تدمر هذه المستحضرات الخلايا السرطانية، هو نقطة انطلاق لابتكار طرق جديدة للعلاج".