الخميس 20 فبراير 2020 الموافق 26 جمادى الثانية 1441

مخاطر الإفراط فى تناول الفيتامينات

الأحد 19/يناير/2020 - 01:03 م
الفيتامينات
الفيتامينات
وكالات
طباعة
يشاع تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية دون استشارة طبية،دون الوعى بمخاطر الإفراط فى تناولها، وتُظهر بعض الدراسات أن الطعام هو أفضل طريقة للحصول على الفيتامينات والمعادن، فى هذا التقرير نتعرف على أضرار الإفراط فى تناول المكملات الغذائية والفيتامينات.

إليك 4 فيتامينات لا تفرط فى تناولها قد تسبب أضرارًا وفقًا لموقع "كلايفند كلينيك" الأمريكي.

1- الحديد والنحاس
يلعب الحديد دورًا رئيسيًا لتعويض المعدن الذى يحتاجه الجسم بالنسبة للنساء في دورات الحيض والحمل، لكن توصيات الحديد بعد انقطاع الطمث تقل بشكل ملحوظ.
على الرغم من أن منظمات الصحة توصى بتناول أقل (8 ملج يوميا بعد سن 50) لا يزال العديد من النساء بعد انقطاع الطمث تتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد والنحاس.
ربطت إحدى الدراسات الحديد الزائد والنحاس بزيادة حالات الإصابة بمرض الزهايمر وأمراض القلب.
إذا كان عمرك أكثر من 50 عامًا، فتخلص من الفيتامينات المتعددة بالحديد والنحاس إلا إذا طلب منك الطبيب أخذها.

2- بيتا كاروتين
بيتا كاروتين وفيتامين أ – من الفيتامينات الهامة لصحة العين، لكن ارتبط الإفراط فى فيتامين أ مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة وزيادة خطر الوفاة بشكل عام.
يمكنك استبدال المكملات الغذائية بالأطعمة التى تحتوى على البيتا كاروتين مثل:البطاطا الحلوة والبطيخ والشمام والفلفل الأحمر والجزر والسبانخ.

3- فيتامين سي
عندما يفكر معظم الناس في تناول فيتامين (c)، يفكرون في البرتقال، لكن تناوله كمكمل غذائى والإفراط فيه قد يسبب أضرار، حيث وجدت إحدى الدراسات أن الرجال الذين يتناولون أقراص فيتامين (سي) لديهم مخاطر أكبر لتطوير حصوات الكلى.
استمتع بالمأكولات الشهية للأطعمة الغنية بفيتامين C مثل البابايا والفراولة والكرنب.

4- فيتامين د
نقص التعرض لأشعة الشمس يسبب نقص فيتامين د، لأن أفضل مصدر لفيتامين د هو الشمس، والتعرض الزائد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالورم الميلانيني، فقد تكون هناك حاجة إلى مكملات فيتامين د.
يجب فحص مستويات فيتامين د من قبل طبيبك قبل تحديد الجرعة المناسبة، عندما تبدأ نظامك، خذ فيتامين (د) مع الدهون، حيث أن فيتامين (د) هو فيتامين قابل للذوبان في الدهون، مما يعني أنه من الأفضل امتصاصه بوجود الدهون الغذائية.