رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

«لغة» صلاح جاهين

الجمعة 10/يناير/2020 - 07:27 م
طباعة
صلاح جاهين، كان بـ يكتب شعره بـ أى لغة؟ الإجابة: كان بـ يكتب بـ لغة مالهاش وجود فعلى، لغة خاصة، وكمان ليها طبيعة خاصة، كونها خاصة حاجة، وكونها ليها طبيعة خاصة حاجة تانية، إنما هى طبعًا، مؤسسة على لغة أهل القاهرة، نابتة منها يعنى، إنما مش هى.
خلينا نتكلم عملى أحسن، هات رباعية لـ صلاح جاهين، ولـ تكن:
كان فيه زمان سحلية طول فرسخين
كهفين عيونها وخشمها بربخين
ماتت، لكين الرعب لم عمره مات
مع إنه فات بدل التاريخ تاريخين
هل دى لغة قاهرية؟ هى طبعًا مؤسسة عليها، لكن تعالى نفكر، «خشمها» دى قاهرية؟ لأ، دا مستعار من لغات تانية، هل تركيب «لم عمره مات» دا قاهرى؟ لا، دا لا قاهرى ولا لغة عربية قديمة، القاهرية مفيهاش «لم»، والفصحى لما بـ تستخدمها بـ يكون بعدها فعل مضارع، لكن «لم عمره مات» دى، بره أى قياس.
لو إحنا بـ نكتب إيميلاتنا بـ اللغة القاهرية مثلًا، عمرك ما هـ تبعت لـ زميلك، تقول له: «لم عمرنا اجتمعنا»؟ «لكين» دى قاهرية؟ لا، إحنا بـ نقول «لكن»، يمكن زمان كانوا بـ يستخدموها، قبل قرنين مثلًا من الزمان، بـ أقول يمكن، لكن وقت كتابة جاهين الرباعية، محدش كان بـ يستخدمها. هات أى رباعية، أى قصيدة كتبها، هـ تلاقيها مليانة بـ مفردات وعبارات وتراكيب، وأدوات ربط، اللى جى من اللغة العربية القديمة، واللى جى من لغات معاصرة تانية، واللى نحته هو بـ نفسه، أو ترتيب الجملة بـ شكل مختلف، أو استخدام ضماير فى غير موضعها:
«بـ أجرى وخطوى (وئيد) من تقل أحمالى»
«(ولدى) (إليك) بدل البالون ميت بالون»
«تغير الاسم منذ الآن فأصبح مصر»
«وعيونه (مغرورقين) يصبوا دمع غزير»
«يا باب (أيا) مقفول....»
«كهفين عيونها» «المفروض عيونها كهفين»
«(ما أعجبش) م اللى يطيق بـ جسمه العذاب»
وعشرات عشرات النماذج، وفيه حاجات أكتر ما أقدرش أقول إنها مخالفة أوى، لكننا بـ نستخدمها فى سياقات خاصة، مش فى الحوار اليومى المعتاد، هل أقول: إنه صلاح جاهين بـ يكتب «غلط»؟ لا طبعًا، نفسى ننسى قصة صح وغلط دى خالص، أو على الأقل، خليها فى الآآآآآآآخر خالص.
لما بـ أفكر فى اللغة، بـ أحاول الأول أفهم إيه اللى بـ يحصل، بعدين نبقى نشوف صح ولا غلط، اللى حاصل، إنه صلاح جاهين بـ يكتب «شعر»، الشعر بـ حكم طبيعته، هو مش كلام بـ نستخدمه فى حياتنا، الشعر فيه وزن وفيه قافية، وفيه مجاز وفيه حاجات كتير، تخلى الكلام «القياسى» ما ينفعش يبقى شعر.
فى الشعر بـ نقدم ونأخر ونحذف، ونستخدم أدوات ربط خاصة، ونستعير من اللغات الأقدم، أو اللغات المجاورة، علشان أعمل حاجة «مختلفة»، مش صلاح جاهين بس، فؤاد حداد، بيرم التونسى، زين العابدين فؤاد، سيد حجاب، فؤاد قاعود، أى حد من اللى بـ يسموهم «شعراء العامية»، بـ يعمل نفس الحاجة.
كل واحد منهم له طرقه فى اختراق اللغة المتحدث بيها، وفيه طرق منتشرة عند شعراء كتير، إنما الشعر كدا. لما كنت بـ أشتغل فى تدريس اللغة، لـ غير الناطقين بها، كنا بـ ندرس لغة عربية ولغة مصرية «عامية»، فى دروس العامية، لقيت مدرس جايب رباعيات صلاح جاهين، بـ يدرسها لـ طالب، عايز يتعلم اللغة المصرية، علشان ناوى يعيش فى مصر فترة طويلة، فـ عايز يتعلم لغة أهلها. كنت أنا مدير البرامج، فـ طلبت نعمل اجتماع، ونناقش المسألة دى «علميًا»، قعدنا وجبنا «النصوص» المختلفة، وتوصلنا إلى إنه ممنوع استخدام الشعر فى تعليم اللغة المصرية، لـ إنها هـ تعوق تعلم «اللغة»، وجبنا حلقات «كلمتين وبس» بتاعة فؤاد المهندس، سجلناها كـ نصوص تطبيقية. الشعر، فقط لـ اللى عايز يتعلم «الأدب» المصرى. هنا فيه سؤالين: إيه علاقة البوست دا بـ عالم اللغة العربية الفصحى اللى بـ أحاول أستعرض تاريخها فى المساحة دى؟ ثانيًا: ليه أنا ما ذكرتش الأبنودى، وأنا بـ أعدد أسماء شعراء العامية؟
دا بقى نتناوله فى مقالات جاية، تابعونا.