الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

أدوية الالتهابات تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي

الأحد 15/ديسمبر/2019 - 11:28 م
جريدة الدستور
طباعة
توصلت دراسة حديثة إلى أن الإيبوبروفين قد يقلل من فرص الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بالمرض.
ووجد الباحثون أن تناول العقاقير المضادة للالتهابات بانتظام مثل ايبوبروفين أو نابروكسين يمكن أن يخفض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 40%، في حين لم تظهر الأبحاث التي أجريت في مايو كلينيك أي تأثير مماثل للأسبرين.
وقالت الدكتورة إيمي ديغنيم، الأخصائية في جراحة سرطان الثدي في عيادة مينيسوتا: "لقد قامت عدة دراسات بتقييم ما إذا كان استخدام الأدوية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين، يقلل خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي، وتبين بأن النساء اللواتي تناولن الإيبوبروفين والنابروكسين انخفضت لديهن نسبة الإصابة بسرطان الثدي".
وأجرت الدكتورة ديغنيم وزملاؤها دراسة على 3089 امرأة أصبن بأورام الثدي بين عام 1992 و2001، حيث تم أخذ خزعة من أثدائهن لاختبارها. وتبين فيما بعد بأن الأورام التي أصبن بها حميدة (غير سرطانية)، بفضل تناولهن لأدوية الإيبوبروفين والنابروكسين.
كما وجد فريق البحث بأن النساء اللواتي تناولن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في أي وقت خلال حياتهن، كن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 40%.
ولم يتوصل البحث إلى السبب وراء تأثير مضادات الالتهاب في التقليل من خطر الإصابة بالسرطان حتى الآن، إلا أن العلماء مستمرون في إجراء التجارب في هذا الخصوص وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.