الإثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"جزيرة الزبرجد" وجهة جديدة للسياحة بالبحر الأحمر

الثلاثاء 19/نوفمبر/2019 - 12:12 م
جريدة الدستور
كتب -علي عواد
طباعة
تمتلك محافظة البحر الأحمر مجموعة من المكونات الطبيعية التي جلعتها من أهم المحافظات المصرية في التنوع البيئي والذي يخدم السياحة بشكل خاص، إلى جانب خدمة الأبحاث العلمية في القطاع البيئي، بحانب هذه المكونات دخلت جزيرة الزبرجد ضمن خطة السياحة البيئية مؤخرًا كأحد أهم مناطق السياحة البيئية جنوب المحافظة، وتحديدًا جنوب مدينة مرسي علم.

يقول الدكتور محمد الصغير الخبير البيئي، إن جزيرة الزبرجد هي إحدي أهم الجزر التي تستوطنها السلاحف الخضراء المهددة بالانقراض جنوب البحر الأحمر، مشيرًا إلى أنها تمثل قيمة اقتصادية وبيولوجية كبيرة لما تحتويه من مناطق مخصصة للغوص ومركزًا للشعاب المرجانية النادرة.

وأضاف الصغير لـ"الدستور"، أن الجزيرة تعتبر من أهم المناطق التي تحتوي على حجر الزبرجد في العالم، قائلًا: انه ذكرت كثير من الدراسات أنه يعتقد أنها أول مكان اكتشف فيه حجر الزبرجد ولذلك سميت بهذا الاسم "جزيرة الزبرجد". لافتًا الي انه تحيط بالجزيرة مستعمرات ومواقع كبيرة للشعاب المرجانية التي تقيم بها أعداد كبيرة ومتنوعة من الأسماك والأحياء المائية النادرة في العالم.

من جانبه قال بشار أبوطالب نقيب المرشدين السياحيين، إن جزيرة الزبرجد أصبحت قبلة لهواة السياحة البيئية ومحبي رحلات الغوص في العالم، مشيرًا إلى أن الجزيرة أصبحت ضمن البرامج السياحية للسياح الوافدين إلى البحر الأحمر، مؤكدًا على أن هناك اهتمام كبير بها من الكثير من الشركات السياحية للترويج لها سياحيًا.