رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 19 أكتوبر 2020 الموافق 02 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

البلوك وحرية التعبير

الأربعاء 24/يوليه/2019 - 10:21 م
طباعة


هو لما حد يكتب رأى مش عاجبنى، فـ أروح عامل له بلوك، أبقى أنا كدا ضد حرية الرأى والتعبير؟
سؤال يبدو من ناحية تافه، ومن ناحية تانية محسوم، سواء محسوم بـ إجابة أيوه، أو بـ إجابة لأ، إنما هو سؤال فى رأيى مهم، وكاشف عن مشكلات كتير تخص فكرة الحرية ذاتها، وحرية الرأى والتعبير بـ الأخص.
خلينا نفرق أولًا بين السؤال من ناحية «حقى ولا مش حقى» فى حتة، ونفس السؤال من ناحية «هـ يفيد ولا يضر» من ناحية تانية، لـ إن الإجابة فى الحالتين مختلفة، وبـ تطلع نتايج شديدة الاختلاف.
لو سألنا هل هو من حقى ولا لأ، فـ هو من حقى طبعًا، والبلوك لا يمثل أى اعتداء على أى حرية، البلوك هو إنى بـ أستبعدك من عالمى مش من العالم كله، ما زال عندك فرصة إنك تطرح وجهة نظرك اللى مش عاجبانى دى، وإن ناس تانيين يشاركوك هذا الرأى، يا رب يلف الفيسبوك كله، بـ ما معناه الوصول لـ كل الناس.
تقبل الآخر يعنى تقبل وجوده فى العالم، لكن لا يستوجب إنك تيجى عندى وتقول اللى إنت عايزه، كل واحد حر، لكن فى قناته هو، وعبر أدواته هو، البلوك زى إنى أحذف قناة ما من الريسيفر عندى، أو أتوقف عن شراء جريدة معينة، أو أبطل أدخل موقع معين، كل دى حاجات عادية وطبيعية جدًا، ولا تمثل عدوانًا على حرية الرأى.
اللى مش من حقى، هو إنى أعمل لك ريبورت، الريبورت غير البلوك، لـ إن الريبورت معناه إنى عايز أقفل لك الصفحة، يعنى أخرس صوتك، وتفقد فرصتك فى نشر رأيك، سواء كان عاجبنى أو مش عاجبنى، علشان كدا، رغم إنى بـ أعمل بلوكات كتير، عمرى فى حياتى ما عملت ريبورت واحد، اقتناعًا منى بـ حرية الرأى والتعبير.
الرأى هو المعبر عن عدم تقبل الآخر، يعنى عدم تقبل وجوده فى الحياة.
إنما فيه ناحية تانية لـ البلوك، وهو هل دا هـ يفيد ولا هـ يضر؟.
فى رأيى إنه هـ يضر، هـ يضرك إنت شخصيًا، لـ إنك بـ تخسر فرصة إنك تشوف المختلف عنك، اطلاعك على ما ترفضه حاجة ضرورية علشان يبقى عندك مرونة، وعلشان بـ تبقى قادر تشوف الصورة كاملة، وتعرف كمان حجم انتشار فكرة ما أو رأى ما.
إنت لو شيلت كل المختلفين معاك، مش بـ تشوف غير المتفقين معاك، وبـ يتهيألك إنه هو دا العالم كله، أو هى دى البلد كلها، مع إنهم بـ يكونوا بس اللى إنت نقيتهم، فـ ممكن جدًا يبقى الرأى اللى إنت أساسًا مش بـ تشوفه هو الرأى الغالب، بس إنت شايف الناس كلها رافضاه.
بس دا طبعًا له حدود، علشان كدا بـ أقول لك إنى عملت بلوكات، ضرورى أشوف المختلف معايا، بس مش ضرورى أشوف الأغبياء أو المهاجمين بـ قلة أدب، أو اللى عندهم تخلف عقلى، لـ ذلك أحيانًا بـ يكون البلوك لـ المشتركين معايا فى الرأى بس بـ يتمتعوا بـ الصفات السابقة.
بـ اختصار.. أنا معنديش مانع إنك تعبر عن رأيك، وتنشره، بس من حق أى حد تانى يرفضه أو يرفض حتى إنه يشوفه أو يشوفك.