الإثنين 15 يوليه 2019 الموافق 12 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads
ads
ads

"الدستور" تكشف سيناريوهات الفوز بجائزة ملتقى القاهرة للرواية

الأربعاء 24/أبريل/2019 - 05:26 م
جريدة الدستور
جمال عاشور
طباعة
ads
قبل ساعات قليلة من إعلان الفائز بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للرواية العربية في دورته السابعة، ترددت العديد من الروايات حول من سيحصل عليها، وتوقع العديد من الكتاب والأدباء المشاركين في الملتقى أكثر من سيناريو، الأول ذهابها إلى سيدة، معللين ذلك بأن الدورات السابقة لم يحصل عليها سوى روائيين من الرجال، ومن الأسماء التي ذكروها: اللبنانية علوية صبح، والسورية شهلا العجيلي.

بينما ذهب السيناريو الثانية إلى أن الجائزة ستذهب إلى سوداني، خاصة أن الدورة الحالية تحمل اسم الطيب صالح، والمرشح الأقوى لها الروائي حمور زيادة.

وحمل السيناريو الثالث ذهابها إلى روائي عربى، لأن الدورات السابقة تنوع الحاصلين عليها ما بين مصري وعربي، وكان الروائي بهاء طاهر قد فاز بها في الدورة السابقة، وأبرز الأسماء المرشحة التي ترددت لحصول أحدهم على الجائزة هم: واسينى الأعرج، وعبده خال، ورشيد الضعيف، رغم ذلك تردد اسم الروائي المصري محمد جبريل.

بينما كشفت مصادر، عن أن الكاتب الفلسطيني يحيى يخلف هو الأقرب للحصول على الجائزة في دورتها الحالية، مرجعة ذلك إلى عدم حصول فلسطيني عليها من قبل.

يشار إلى أن الجائزة تم رفع قيمتها المالية إلى 250 ألف جنيه مصرى، بدلًا من 200 ألف.

يذكر أنه منذ تأسيس الملتقى، فاز بجائزته في دورته الأولى الروائي السعودي عبدالرحمن منيف، وفي الثانية المصري صنع الله إبراهيم، الذي قبل بالجائزة، وحال تسلمه لها على خشبة المسرح رفضها، اعتراضًا على سياسة الحكومة المصرية آنذاك، وقال فى كلمته خلال الجلسة الختامية للملتقى: "أعلن اعتذارى عن عدم قبول (الجائزة) لأنها صادرة عن حكومة لا تملك فى نظرى مصداقية منحها".

وحصد جائزة دورته الثالثة، السوداني الطيب صالح، والرابعة حصل عليها المصرى إدوار الخراط.

وفي دورته الخامسة فاز بها الليبي إبراهيم الكونى، وأعلن خلال حفل تسلمه الجائزة عن التبرع بقيمتها لأطفال قبائل الطوارق فى مالى والنيجر.

وفي دورته السادسة حصل عليها الكاتب الكبير بهاء طاهر.
ads
ads
ads
ads
ads