القاهرة : الأربعاء 24 أبريل 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
عالم
الإثنين 25/مارس/2019 - 10:44 م

حزب القوات اللبنانية: نؤيد خطة روسيا لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم

حزب القوات اللبنانية:
أ ش أ
dostor.org/2566292

أعرب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، عن تأييد الحزب للخطة التي أعلنت عنها روسيا في شأن عودة النازحين السوريين من دول الجوار إلى وطنهم، مشيرا إلى أن الحزب يعول على الزيارة الحالية للرئيس ميشال عون إلى موسكو للتوصل إلى حل لهذه الأزمة كون لبنان لم يعد يستطيع تحمل الأعباء الكبيرة المترتبة عليها.

جاء ذلك في تصريح أدلى به "جعجع" عقب اجتماع تكتل الجمهورية القوية (الكتلة النيابية لحزب القوات اللبنانية) وقيادات الحزب والوزراء الذين يمثلونه داخل الحكومة.

وأكد أن أزمة النزوح السوري تمثل موضوعا وطنيا كبيرا، وأن حزب القوات يرفض بصورة قاطعة ربط عودة النازحين بالتوصل إلى حل سياسي في سوريا، وأن المطلب في العودة الفورية للنازحين وبأسرع وقت ممكن، لافتا إلى أن هذا الأمر مطلب أكثرية اللبنانيين.

وأشار إلى أن المطلوب - في الوقت نفسه بالتوازي مع العودة الفورية - تأمين المُناخ المناسب لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم، لافتا إلى أن هذا الأمر لا يمكن تأمينه إلا عبر تدخل مباشر من السلطات الروسية مع الرئيس السوري بشار الأسد لما لها من وجود عسكري وثقل سياسي وعلاقات شخصية معه.

من ناحية أخرى، قال جعجع إن اجتماعه مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال زيارة الأخير إلى لبنان قبل أيام، كان عاديا وتناول مجموعة من المسائل العامة، مشددا في نفس الوقت على أن حزب القوات اللبنانية لديه موقف واضح وثابت تجاه (حزب الله) بغض النظر عن السياسات الأمريكية، ويتمثل في حصر السلاح في يد الدولة اللبنانية.

وتطرق إلى قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السوري المحتل، مؤكدا أن هذه الخطوة تزيد من تأزم الأوضاع في الشرق الأوسط، وتقلص فرص التوصل إلى السلام. مضيفا: "اليوم بهذه الخطوة أصبح السلام أبعد بكثير، ونحن لا نؤيدها فنحن مع الالتزام بالقرارات الدولية إن كان لها علاقة بفلسطين أو سوريا أو لبنان".

وفي ما يتعلق بالوضعين الاقتصادي والمالي، حذر جعجع من استمرار التدهور في كافة المؤشرات الاقتصادية للبلاد على نحو وصفه بـ "غير المطمئن". مشيرا إلى أن الإجراءات والخطوات الإصلاحية التي كان ينتظر أن تتخذها الحكومة الجديدة لإنقاذ الوضعين الاقتصادي والمالي، لم تحدث حتى الآن.

وقال: "نحن في أمس الحاجة لعملية إنقاذ شاملة للوضع الاقتصادي في البلاد وإن لم نبدأ نحن بها فليس هناك من سيبادر للقيام بها، من هنا ضرورة البدء سريعا باتخاذ بعض الخطوات الطارئة ويجب أن تكون الموازنة الجديدة في مقدمتها".. لافتا إلى أن وزراء حزب القوات اللبنانية سيتقدمون بمذكرة إلى الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري ومجلس الوزراء من أجل التسريع في إقرار الموازنة العامة لتطبيق خطوات عملية بغية إيقاف التدهور الاقتصادي والمالي الذي يشهده لبنان.

ads